”العرادة” يكشف لأول مرة عن إحباط مؤامرة ومخطط دموي في مأرب ويوجّه رسالة للسعودية "هذا ماورد فيها"

أكد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، أن مأرب تمكنت من إحباط مؤامرة والمخطط الإيراني الدموي وكسرت عنجهية مليشيا الحوثي الإرهابية.

وقال العرادة، في حوار مع صحيفة “عكاظ”، إن تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية أجهض المخطط الإيراني الدموي في مأرب بشكل خاص واليمن بشكل عام، وساهم بقوة في الحفاظ على عروبة اليمن ومنع تحويله إلى بؤرة إرهابية ومنع استمرار سفك دماء الشعب اليمني.

وأكد المحافظ، إن مأرب وبدعم التحالف، تمكنت من إجهاض مخطط التخريب والدمار الذي انتهجه الحوثي بدعم وتأييد كامل من نظام الملالي الإرهابي.

وكشف اللواء العرادة لأول مرة عن مخطط نظام خامنئي للسيطرة على مأرب من خلال تقديم السلاح والصواريخ للحوثي.

 

وأكد أن الوضع العسكري في مأرب ماضٍ لصالح الجيش والمقاومة والقبائل يسطرون اليوم تاريخاً مشرفاً بتضحيات كبيرة من أعز رجال وشباب اليمن، وإلى الآن تم كسر عنجهية هذه المليشيا وسنشهد هزيمتها بإذن الله قريباً.

وتابع قائلاً: “النتائج الكبيرة التي حققها الجيش اليمني والمقاومة والقبائل ما كانت لتتحقق إلا بفضل الله ثم بدعم التحالف العربي الذي نجح في إفشال المؤامرة الإيرانية – الحوثية للسيطرة على مأرب”.

وكشف العرادة أن خبراء إيرانيين وسوريين ولبنانيين يديرون معارك في مأرب ويدربون المليشيا، مؤكداً وجود قتلى من حزب الله في معارك مأرب.

 

وتحدث الشيخ العرادة بالتفصيل عن النجاحات الكبيرة التي تحققت عسكرياً وسياسياً وتنموياً والتي تدعمها وتمولها السعودية عبر البرنامج السعودي للتنمية وإعادة إعمار اليمن ومركز الملك سلمان للإغاثة.

ووجه محافظ مارب رسالة للسعودية، وقال إن المملكة أدت واجبها بشكل كامل، وأقول لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد: “بيض الله وجوهكم”، وما قصرتم لقد قدمت الغالي والرخيص لنصرة الشعب اليمني ومن ينكر مواقف ودعم المملكة لليمن عموماً ومأرب بشكل خاص فهو جاحد وناكر للجميل.

كما أكد أن مواقف المملكة واضحة وضوح الشمس ولا تحتاج إلى تبيان، وهذه المواقف تنطلق من إستراتيجية راسخة مبنية على الأخوة والجوار والمصير المشترك، والمملكة لها دورها البارز والمحوري في هذا المجال مع الأمة العربية والإسلامية، ومأرب كانت ولاتزال في صميم اهتمام المملكة تحظى بخصوصية في العلاقات ما بين البلدين.

 

<