خطوة تنال الاعجاب أتخذها العميد طارق محمد عبدالله صالح.. تعرف عليها

نالت خطوة أتخذها العميد طارق محمد عبدالله صالح الاعجاب .

وذالك عبر منح ضحايا الحريق في منطقة النخيلة معونةً ماليةً تكفيهم للعلاج ل 10 أيام قادمة.

وكان محمد علي يحي راجح 23 عاماً كان قد دخل في غيبوبة بسبب إصابته بحروق من الدرجة الثالثة وكذا الطفل إبراهيم علي إبراهيم شلمان 14عاماً، أصيب بحروق في أجزاء متفرقة في جسمه.

ويعد الضحايا هم من النازحين وضعهما المعيشي يمكن وصفه بالمعدمين تماما.

وقال مصدر خاص لكريتر سكاي ان الضحايا يستعدان للعودة لمناطقهم وأجسامهم في أشد الحاجة للعلاج بعد أن أعلنت السلطة المحلية أنها لا تستطيع تحمل المزيد من نفقات علاجهم كل ما استطاعت منحهم اياه لم يكد يصل 200الف.

 

<