أول تعليق حكومي على جريمة الحوثيين الجديدة في صنعاء

دان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني ما قامت به ميليشا الحوثي من ترحيل للمهاجرين الأفارقة في صنعاء.

 

وكشف الإرياني عن الاعتداءات الهمجية التي قامت بها الميليشيا ضد المهاجرين المعتصمين في صنعاء والذين خرجوا للمطالبة بالتحقيق في حادثة حرق المهاجرين بصنعاء. 

 

 ولفت إلى أن هذه الممارسات أدت إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين بكسور، ثم اعتقلتهم ورحلتهم قسريا بشكل جماعي على متن دينات ورمت بهم في مناطق سيطرة الشرعية.

 

 

وكتب في حسابه على تويتر:" ندين عمليات الترحيل القسري التي نفذتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران بحق مئات المهاجرين الأفارقة بينهم مساء وأطفال كانوا قد نظموا اعتصاما أمام مفوضية اللاجئين في العاصمة المختطفة صنعاء للمطالبة بتحقيق دولي في جريمة قتل العشرات من رفاقهم حرقا على يد الميليشيا في أحد مراكز الاحتجاز"

 

وأضاف مطالبا المجتمع الدولي بإدانة انتهاكات الحوثي باعتبارها جرائم مرتكبة ضد الإنسانية وتعكس مدى استهتار الميليشيا بقواعد القانون الدولي الإنساني وقوانين حماية اللاجئين والمهاجرين.

 

هذا وقد نفذت ميليشيا الحوثي سابقا حملة اختطافات واسعة بحق مهاجرين أفارقة في شوارع صنعاء دون أسباب واضحة، إضافة إلى أن قوات حوثية قامت برمي قنابل حارقة على المهاجرين المحتجزين في مراكز الاحتجاز التابعة لها، في ال7 من مارس 2021م، وراح ضحيتها المئات منهم في العاصمة صنعاء.

<