عملات سكّت في اليمن عام 1693 قد تحلّ لغز أقدم الجرائم الغامضة على كوكب الأرض

عثر على مجموعة من العملات المعدنية ضمن بستان فواكه في رود آيلاند الريفية وأماكن أخرى عشوائية من نيو إنجلاند، قد تساعد في حل لغز واحدة من أقدم الجرائم على كوكب الأرض.

والشرير في هذه الحكاية: قرصان إنجليزي قاتل أصبح أكثر المجرمين المطلوبين في العالم بعد نهب سفينة تقل حجاجا مسلمين من مكة إلى الهند، ثم أفلت من القبض عليه من خلال انتحال شخصية تاجر رقيق.

وقال جيم بيلي، مؤرخ هاو وعالم كشف معادن عثر على أول عملة عربية سليمة من القرن السابع عشر في مرج في ميدلتاون: "إنه تاريخ جديد لجريمة شبه مثالية".

وفي 7 سبتمبر 1695، نصبت سفينة القراصنة Fancy، بقيادة هنري إفري، كمينا واستولت علىGanj-i-Sawai، وهي سفينة ملكية مملوكة للإمبراطور الهندي أورانجزيب، الذي كان وقتها أحد أقوى الرجال في العالم. ولم يكن على متن السفينة العائدون من الحج فحسب، بل ذهب وفضة بقيمة عشرات الملايين من الدولارات.

وما تبع ذلك كان من أكثر السرقات المربحة والشنيعة في كل العصور.

وتقول الروايات التاريخية إن فرقة إفري عذبوا وقتلوا الرجال على متن السفينة الهندية واغتصبوا النساء قبل الهروب إلى جزر الباهاما، ملاذ القراصنة. ولكن سرعان ما انتشر الخبر عن جرائمهم، ووضع الملك الإنجليزي ويليام الثالث، تحت ضغط هائل من الهند، بعد أن وضعت شركة الهند الشرقية، العملاق التجاري، مكافأة كبيرة للإمساك بهم.

وقال بيلي: "إذا كنت تبحث عن أول مطاردة عالمية على غوغل، فستظهر على أنها مطاردة القرصان إفري. كان الجميع يبحث عن هؤلاء الرجال".

وحتى الآن، كان المؤرخون يعرفون فقط أن إفري أبحر في النهاية إلى إيرلندا في عام 1696، حيث أصبح من الصعب العثور عليه.

لكن بيلي يقول إن القطع النقدية التي وجدها هو وآخرون تقدم دليلا على أن القرصان سيئ السمعة شق طريقه لأول مرة إلى المستعمرات الأمريكية، حيث استخدم هو وطاقمه ما نهبوه لتغطية النفقات اليومية أثناء هروبهم.

وظهرت أول عملة معدنية سليمة في عام 2014 في بستان Sweet Berry Farm في ميدلتاون، وهي بقعة أثارت فضول بيلي قبل عامين بعد أن عثر على عملات معدنية قديمة من عهد الاستعمار، وإبزيم حذاء من القرن الثامن عشر وبعض كرات المسكيت.

وباستخدام جهاز الكشف عن المعادن فوق التربة، حصل على إشارة، وحفر لأسفل وعثر على عملة فضية داكنة، افترض في البداية أنها إما إسبانية أو نقود صكتها مستعمرة خليج ماساتشوستس.

وعند النظر عن كثب، كان من الممكن رؤية النص العربي على العملة المعدنية بوضوح.

وأكدت الأبحاث أن العملة الغريبة تم سكها عام 1693 في اليمن. وقال بيلي إن ذلك أثار تساؤلات على الفور، حيث لا يوجد دليل على أن المستعمرين الأمريكيين الذين يكافحون لكسب لقمة العيش في العالم الجديد سافروا إلى أي مكان في الشرق الأوسط للتجارة حتى عقود لاحقة.

ومنذ ذلك الحين، اكتشف باحثون آخرون 15 قطعة نقدية عربية إضافية من نفس الحقبة، 10 في ماساتشوستس، وثلاث في رود آيلاند واثنان في كونيتيكت. وتم العثور على العملات الأخرى في ولاية كارولينا الشمالية.

وقالت سارة سبورتمان، عالمة الآثار بولاية كونيتيكت، حيث تم العثور على إحدى العملات المعدنية في عام 2018 أثناء التنقيب المستمر في موقع مزرعة يعود إلى القرن السابع عشر: "يبدو أن بعض أفراد طاقمه كانوا قادرين على الاستقرار في نيو إنجلاند والاندماج. كان الأمر أشبه بخطة غسيل أموال".

وعلى الرغم من أن الأمر لا يمكن تصوره الآن، إلا أن الجميع تمكن من الاختباء في مرأى من الجميع من خلال التظاهر بأنهم تجار رقيق، وهي مهنة ناشئة في نيو إنجلاند في تسعينيات القرن التاسع عشر.

وقال بيلي إن القرصان في طريقه إلى جزر الباهاما، توقف عند جزيرة ريونيون الفرنسية لإحضار بعض الأسرى السود حتى ينظر إليه كتاجر رقيق.

وتُظهر السجلات الغامضة سفينة تسمى زهرة البحر، استخدمها القراصنة بعد أن تخلوا عن السفينةFancy، وأبحرت على طول الساحل الشرقي. ووصلت مع ما يقرب من أربعين من العبيد في عام 1696 في نيوبورت، رود آيلاند، والتي أصبحت مركزا رئيسيا لتجارة الرقيق في أمريكا الشمالية في القرن الثامن عشر.

ونشر بيلي (53 عاما)، الحاصل على شهادة في الأنثروبولوجيا من جامعة رود آيلاند، والذي عمل كمساعد أثري في استكشافات سفينة قراصنة Wydah Gallyفي أواخر الثمانينيات، النتائج التي توصل إليها في مجلة بحثية لجمعية النقود الأمريكية، وهي منظمة مكرسة لدراسة العملات المعدنية والميداليات.

ويعتقد علماء الآثار والمؤرخون المطلعون على عمل بيلي ولكنهم غير مشاركين فيه، إنه يلقي ضوءا جديدا على أحد أكثر الألغاز الإجرامية ديمومة في العالم.

ويقول بيلي، الذي يحتفظ بأهم مقتنياته في صندوق ودائع آمن ، إنه سيواصل الحفر. مشيرا: "بالنسبة لي، كان الأمر دائما يتعلق بإثارة الصيد، وليس المال. الشيء الوحيد الأفضل من العثور على هذه الأشياء هو القصص المفقودة منذ زمن طويل وراءها".

<