تعرف على.. آخر المستجدات العسكرية في مختلف جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي

أكد العميد عبده مجلي، المتحدث باسم الجيش الوطني، في تصريحات لإحدى الصحف الدولية، "أن الأيام المقبلة ستكون حاسمة"، يأتي ذلك بالتزامن مع تمكن الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية من إحباط هجوماً للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في جبهة الكسارة غرب مأرب، و استهدف الحوثيون مخيمات للنازحين بقذائف المدفعية، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من النساء والأطفال، إلى جانب نزوح أعداد أخرى لمناطق مختلفة.

وأضاف مجلي : "في الوقت الذي قدمت الشقيقة السعودية مبادرة للسلام وإنهاء الحرب، صعّدت الميليشيات الحوثية الانقلابية عملياتها عبر استهداف المدنيين والمنشآت الاقتصادية في اليمن والجارة السعودية".

وتابع أن "الحوثيين استهدفوا أول من أمس مخيمات النازحين في مأرب بطريقة عشوائية بقذائف المدفعية، خاصة مخيم الميل شمال مأرب، وقد سقط عدد من القتلى والجرحى وتم تهجير عدد آخر من النازحين من المخيم".

 

وشدد على أن ما ارتكبته الميليشيات "جرائم حرب ضد المدنيين وندعو المجتمع الدولي إلى التحرك لحمايتهم وإدانة تصرفات الميليشيات الإجرامية".

ولفت مجلي أثناء حديثه لصحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أن "القصف الهستيري والمتواصل الذي تشنه ميليشيات الحوثي الإرهابية على مخيمات (الميل والخير وتواصل) تسبب بموجة نزوح جماعية من تلك المخيمات إلى مخيم السويداء البديل".

وجاءت هجمات جماعة الحوثي الإرهابية على مخيمات النازحين في مأرب بالتزامن مع زيارة منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية المقيم في اليمن إلى المحافظة الأحد الماضي.

 

وتحدث العميد عبده مجلي عن "انتصارات كبيرة يحققها الجيش والمقاومة الشعبية في جبهات مأرب وتعز والجوف وحجة"، مشيراً إلى أن "الأيام المقبلة ستكون حاسمة وقاصمة على الميليشيات الحوثية".

وتابع: "كسرت قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية هجوماً واسعاً شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في جبهة الكسارة غرب محافظة مأرب، وكبّدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، حيث سقطت عناصر ميليشيات الحوثي المهاجمة بين قتيل وجريح، فيما استهدفت مدفعية الجيش تجمعات أخرى متفرقة للميليشيات وألحقت بها خسائر بشرية ومادية كبيرة".

وبحسب المتحدث باسم الجيش "استعاد الجيش عربة مدرعة وطقمين وأسلحة متوسطة وخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة، فيما دمّر طيران تحالف دعم الشرعية 3 عربات أخرى مدرعة و6 أطقم كانت تحمل تعزيزات من عناصر الميليشيات الحوثية كانت في طريقها إلى الجبهة ومصرع جميع من كانوا على متنها. 

<