تحقيق أممي يحمّل الحوثيين مسؤولية الهجوم على مطار عدن

خلص تحقيق أجراه فريق من خبراء الأمم المتحدة أن الحوثيين في اليمن هم من "نفذوا" هجومًا في 30 ديسمبر/ كانون الأول على مطار عدن، أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى لدى وصول أعضاء الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا.

وأفادت وكالة "رويترز" بأنّ خبراء الأمم المتحدة قدموا تقريرهم إلى لجنة الأمم المتحدة التي تشرف على العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات خلف الأبواب المغلقة يوم الجمعة. 

لكنّها نقلت عن دبلوماسيَّين مطّلعَين، طلبا عدم نشر اسميهما "نظرًا لحساسية الأمر"، أنّ روسيا "منعت نشر التقرير على نطاق أوسع".

ولم يوضح الدبلوماسيان سبب منع روسيا نشر النتائج، كما لم ترد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على طلب التعقيب.

وكانت ثلاثة انفجارات عنيفة استقبلت الحكومة الجديدة لحظة وصولها مطار عدن قادمةً من السعودية في ديسمبر الماضي. وأوقعت عشرات القتلى والجرحى، بينهم مسؤولون في السلطات ومحافظة عدن وإعلاميون وناشطون وجنود يمنيون. ونجا منها وزراء الحكومة.

واتهمت الحكومة اليمنية على لسان وزير الإعلام جماعة الحوثي بالوقوف وراء العملية، لكن سرعان ما نفت الجماعة ذلك، في حين شكّل الرئيس عبد ربه منصور هادي لجنة للتحقيق في الحادثة. ويأتي التقرير في وقت حساس بالنسبة للرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، إذ تضغط إدارته والأمم المتحدة على الحوثيين لقبول مبادرة للسلام تتضمن وقف إطلاق النار.

وأيدت السعودية والحكومة اليمنية المبادرة، لكن الحوثيين يقولون إنها لا تقدم جديدًا.

<