البنك المركزي اليمني يتخذ حزمة إجراءات لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد

بناءً على توجيهات محافظ البنك المركزي الأستاذ أحمد عبيد الفضلي، لتفعيل الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، التي يجب اتخاذها حالياً بهدف الحفاظ على سلامة وصحة موظفي البنك، وذلك في ظل قيام البنك المركزي اليمني لمهامه اليومية، وفقاً للتعاميم الصادرة بهذا الشأن من الجهات ذات العلاقة في وزارة الصحة.

حيث تم تشكيل لجنة الطوارئ في البنك المركزي اليمني – المركز الرئيسي، والتي باشرت بعقد اجتماعها بإقرار حزمة من الإجراءات الوقائية أهمها خفض ساعات العمل وتقليص أعداد الموظفين بعمل جدولة ترفع من قبل وكلاء القطاعات للحد من التجمعات، وكذلك تعطيل عمل التحضير بالبصمة ويستعاض بدلاً عنها بحوافظ الدوام، ومنح الموظفين ذوي الأمراض المزمنة وكبار السن وأصحاب البعد الجغرافي إجازة إستثنائية مع كامل حقوقهم، والتشديد على الإلتزام المطلق للموظفين بإرتداء الكمامات والتباعد، والحرص على جدولة العملاء في متابعة إستكمال صرف المرتبات، إصدار تعميم إلى فروع البنك المركزي بشأن إتخاذ الإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد بحسب التطورات الصحية في البلاد، القيام بحملة توعية شاملة عبر المركز الإعلامي والثقافة المصرفية عن مخاطر جائحة كورونا وطرق الوقاية منها.

وفي نفس السياق، وجه قطاع الرقابة على البنوك بالبنك المركزي، تعميماً لكافة البنوك التجارية والإسلامية وشركات ومنشئات الصرافة العاملة في الجمهورية اليمنية، حثهم فيها على ضرورة وضع خطة الطوارئ الاحترازية للحد من المخاطر التي قد تتعرض لها البنوك نتيجة تفشي فايروس كورونا، والتي تتضمن إجراءات تفصيلية عما تم اتخاذه حتى اللحظة، ونشر الوعي بين الموظفين للوقاية من تفشي فيروس كورونا بما يضمن استمرارية الأعمال، على أن يتم تزويد البنك المركزي بنسخ محدثة من الخطة الموضوعة لذلك.

<