عبث بمبادرات السلام.. مليشيا الحوثي تهاجم السعودية بـ 18 طائرة مسيرة و8 صواريخ باليستية

أعلنت مليشيا الحوثيين الإرهابية، اليوم الجمعة، تنفيذ عملية هجومية على منشآت عسكرية وحيوية سعودية بينها مقرات لشركة أرامكو النفطية بصواريخ باليستية وطائرات مُسيرة.

وقال المتحدث باسم المليشيا الإرهابية، العميد يحيى سريع: "بعملية عسكرية نوعية وواسعة دشنت قواتنا المسلحة العام السابع من الصمود، فاستهدفت مقرات ومنشآت عسكرية وحيوية تابعة للعدو السعودي وذلك بعملية عسكرية مشتركة (عملية يوم الصمودِ الوطني) بـ 18 طائرة مسيرة و8 صواريخ باليستية".

وأوضح أنه "تم استهداف مقرات شركة أرامكو في رأس التنورة، ورابغ، وينبع، وجيزان وقاعدة الملك عبدالعزيز بالدمام بـ 12 طائرة مسيرة نوع صماد3 و8 صواريخ باليستية نوع ذو الفقار وبدر، وسعير".

وأضاف "تم ‏استهداف مواقع عسكرية أخرى في نجران وعسير بـ 6 طائرات مسيرة نوع قاصف2 كي".

إلى ذلك، قالت وزارة الدفاع السعودية، اليوم الجمعة، إن الاعتداءات والأعمال التخريبية التي نفذتها جماعة أنصار الله (الحوثيين) الخميس ضد المملكة، تؤكد رفضها للجهود السياسية لإنهاء الأزمة اليمنية وتثبت تبعيتها لإيران.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع السعودية، العميد الركن تركي المالكي، في بيان، محاولة الحوثيين "الاعتداء على محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان اعتداء تخريبي جبان".

وأضاف أن هذا الاعتداء "لا يستهدف المملكة ومنشآتها الاقتصادية بعينها، وإنما يستهدف عصب الاقتصاد العالمي وأمن الصادرات البترولية واستقرار الإمدادات النفطية، وكذلك حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية".

وأشار إلى أن الاعتداء يظهر عبث الحوثيين لاعتبارات الآثار البيئية والاقتصادية نتيجة هذا العمل التخريبي.

واستطرد المالكي قائلاً "هذه الاعتداءات تؤكد رفض الحوثيين لكافة الجهود السياسية لإنهاء الأزمة اليمنية، لاسيما بعد إعلان مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة والوصول إلى حل سياسي شامل، كما تثبت استمرار الوصاية الإيرانية على القرار السياسي والعسكري للمليشيا بما يحقق أجندتها التخريبية لنشر الفوضى وتقويض الأمن الإقليمي والدولي"

 

<