غريفيث يلتقي ناطق الحوثيين لبحث وقف إطلاق النار في اليمن

قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتين غريفيث إنه اجتمع، اليوم الجمعة، مع كبير المفاوضين الحوثيين محمد عبدالسلام في العاصمة العمانية مسقط، لبحث جهود وقف إطلاق النار والسلام في اليمن.

جاء ذلك في تغريدة نشرها مكتب المبعوث الأممي على صفحته في تويتر.

وقال مكتب المبعوث الأممي: “عقد غريفيث اجتماعاً مع محمد عبدالسلام في مسقط، ناقشا خلاله الحاجة الملحّة للاتفاق على فتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على موانئ الحديدة، والدخول في وقف إطلاق نار في كافة أنحاء البلاد، واستئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة تمهيداً للتوصّل إلى سلام مستدام”. دون تفاصيل أخرى.

وجاء هذا اللقاء بعد أن أعلن الحوثيون، الأربعاء الماضي، أنهم رفضوا عقد لقاءات مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث، وكشفوا عن وجود تواصل مع واشنطن عبر سلطنة عمان.

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، قد أعلن مساء الإثنين الماضي، عن مبادرة سلام في اليمن، تشمل فتح مطار صنعاء لعدد من الوجهات واستكمال تنفيذ اتفاق استكهولم ودخول السفن بكل أنواعها مادامت ملتزمة بقرار مجلس الأمن، على أن تودع الأموال إلى البنك المركزي ودفع المرتبات منها على أساس قوائم ????م، ودعم العودة للمشاورات السياسية.

وفي أول رد من الحوثيين على المبادرة السعودية، قال المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام، في حديث لوكالة “رويترز”، إن هذه الخطة “لا تتضمن شيئا جديدا”، لأن المملكة “جزء من الحرب ويجب أن تنهي الحصار الجوي والبحري على اليمن فورا”. فيما توعد ناطق الحوثيين العسكري السعودية بشن المزيد من الهجمات الصاروخية.

ومنذ إعلان المبادرة أطلق الحوثيون قرابة 30 طائرة مسيرة، وصاروخين باليستيين على السعودية، استهدفت عدة منشآت، جنوب وغرب المملكة.

ويشهد اليمن منذ أكثر من ست سنوات حرباً طاحنة، بدأت بانقلاب الحوثيين في سبتمبر 2014، وأدت لمقتل 233 ألف شخص، وخلفت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بعد أن أصبح 80 بالمئة من السكان بحاجة ماسة للمساعدات، بحسب الأمم المتحدة.

<