”هاني بن بريك” يفتح النار على مستغلي الاعتصامات ويصفهم بـ”خدام الحوثيين”

فتح نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، النار على مستغلي الاعتصامات واصفا لهم بـ"خدام الحوثيين".

وقال في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، تابعها "المشهد اليمني"، إن " من يستغل اعتصام الشعب ومطالبه العادلة ليصف السعودية والإمارات بالعدوان والاحتلال والناهبين إنما يحقق للحوثيين ما يريدون"؛ في اشارة الى منتقدي عدم تطبيق اتفاق الرياض.

وأضاف: "هذا لم يكن في جبهات القتال عندما عززنا الله بالسعودية والإمارات".

وتابع: "أقولها بكل وضوح أي شخص يتهم السعودية والإمارات بالعدوان إنما يستهدف الجنوب والقوات الجنوبية".

وكان رئيس الجمعية الوطنية في المجلس، اللواء احمد سعيد بن بريك، قال إن "الخطة (ج) أبين ولحج، و اليوم وغدا سنقلب الطاولة ولا مجال للمراوغة والبيان رقم (1) من ساحة التحرير بخور مكسر سيكون بعد فترة وجيزة لاحقاً، وشعب الجنوب ملتف حول قيادته في المجلس الانتقالي"؛ حد تعبيره.

واعتبر ضمنيا أن تظاهرات سيئون وعدن هي الخطوة أ و ب، وان ابين هي الخطة ج، تليها لحج؛ في مؤشر على دعم المجلس لتظاهرات عدن وسيئون لاسقاط الحكومة.

وقال بن بريك وهو محافظ سابق لحضرموت ان عدن ثأرت "لأبنائنا في سيئون" كإشارة للمحتجين الذين اصيبوا برصاص قوات الامن في التظاهرات التي شهدتها حاضرة وادي

حضرموت أمس الاثنين.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، اقتحم محتجين غاضبين الحاجز الأمني الأول للقصر الرئاسي بعدن "المعاشيق"، وهو مقر إقامة الحكومة المعترف بها.

ودعت إلى الاحتجاجات الهيئة العسكرية الجنوبية، العسكريين المتقاعدين وعدد من النقابات العمالية الجنوبية للمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والخدمية ودفع أجور العسكريين.

 

https://twitter.com/Twitter/sta

<