قيادي حوثي كبير توعد قبل أيام بدخول تعز.. فحصل ما لم يكن في حسباته (تفاصيل)

لقي قيادي حوثي كبير مصرعه بنيران قوات الجيش الوطني جراء المعارك المشتعلة في ريف تعز الغربي.

وقالت مصادر عسكرية إن القيادي الحوثى المكنى"أبو صدام" لقي مصرعه اليوم خلال معارك تمكنت فيها قوات الجيش من إحراز تقدم جديد غرب تعز.

وأشارت المصادر إلى أن القيادي الحوثي كان قد توعد قبل أيام بدخول مدينة تعز إلا أنه دخلها ولم يخرج منها حيث تم استهدافه داخل عربة مدرعة هذا اليوم 

وأحرزت القوات الحكومية اليوم الإثنين تقدمات جديدة في جبهة مقبنة بالريف الغربي لمحافظ تعز.

 

وبحسب وكالة "سبأ" الرسمية فإن مواجهات عنيفة دارت بين قوات الحكومة وجماعة الحوثي تمكنت من خلالها القوات الرسمية من إحراز تقدمات والسيطرة على تبة الزنبيل، وتبة عاطف، وتبة عطروش.

 

وأفاد مصدر عسكري للوكالة أن التقدمات لا زالت مستمرة في ظل تراجع لعناصر جماعة الحوثي.

 

وأكد أن جماعة الحوثي منيت بخسائر بالعتاد والأرواح من بينها تدمير عربة عسكرية مدرعة أثناء المواجهات.

 

وتستمر المعارك في الريف الغربي لتعز لا سيما في منطقتي مقبنة والطوير في ظل سعي الجيش والسلطة المحلية في تعز لتحرير وتأمين الريف الغربي للمحافظة والوصول إلى منطقة البرح الاستراتجية.

 

وذكرت مصادر عسكرية رسمية أن قوات الجيش الحكومي تبعد عن سوق البرح ما يقدر بمسافة 7 كيلو "جوية" وقد يكون الرقم مضاعفاً مرتين على الأرض في ظل مواجهات مستمرة بين الطرفين.

<