"ارتباك" حوثي بعد الكشف عن لقاء جمعهم بالمبعوث الأمريكي إلى اليمن في مسقط

ساد الارتباك لدى قيادات ميليشيا الحوثي بعد الكشف عن لقاء جمعهم بالمبعوث الأمريكي إلى اليمن في العاصمة العُمانية مسقط في الـ26 والعشرين من شهر فبراير الماضي.

وبعد أسبوع من التكتم تباينت التصريحات الحوثية ما بين التأكيد الضمني والنفي أو الزعم بأنه لم يكن لقاءً مباشراً.

وكالة رويترز كانت نقلت عن مصدرين مطلعين القول إن مسؤولين أمريكيين كباراً عقدوا أول اجتماع مباشر مع مسؤولين من ميليشيا الحوثي في سلطنة عمان.

وحسب الوكالة، أضاف المصدران أن المناقشات التي لم يعلن عنها أي طرف جرت في مسقط في 26 من فبراير شباط بين المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينج وكبير المفاوضين الحوثيين محمد عبد السلام.

وفي تأكيد ضمني للقاء وتبرير له، قال القيادي محمد علي الحوثي إن "أي لقاءات مع الأعداء لوقف العدوان وفك الحصار فهو لقاء أعداء السلاح وليس رفاق السلاح وفرق كبير بين الحالين".

واعترف الناطق باسم الميليشيا، محمد عبدالسلام فليتة، بالتواصل مع الجانب الأمريكي لكنه قال انه لم يكن لقاءً مباشراً.

واوضح فليتة في تصريحات نقلها موقع "سبوتنيك" انهم تواصلوا مع مسؤولين أمريكيين عبر سلطنة عمان، مضيفاً: "الذي حصل تواصل عبر الأخوة العمانيين فقط، لم يكن هناك تواصل مباشر"، وقال "أبلغناهم برؤيتنا للحل في اليمن، وأن العدوان والحصار طالما استمر فسنواجه ذلك بكل قوة".

وفي السياق قال القيادي الحوثي محمد البخيتي لقناة "الجزيرة" القطرية إنه تم التواصل مع الأمريكيين بشكل غير مباشر ولم يتم إحراز أي تقدم.

وأضاف: أبلغنا الوفد الأمريكي أننا مستمرون في هجماتنا حتى إنهاء العدوان.

من جانب آخر رفض المتحدث باسم الخارجية الأمريكية التعليق على الأنباء عن اللقاء بين مسؤولين أمريكيين وحوثيين بمسقط.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر دبلوماسي يمني تأكيده أن لقاء ضم المبعوث الأمريكي الخاص لليمن، ومسؤولا بجماعة الحوثي، في اجتماع هو الأول من نوعه منذ إلغاء واشنطن قرار تصنيف الجماعة منظمة إرهابية.

وذكر المصدر أن "مبعوث واشنطن إلى اليمن تيم ليندر كينغ التقى رئيس وفد الحوثيين التفاوضي، محمد عبد السلام".

يذكر أن المبعوث الأمريكي لليمن قال في 16 فبراير الماضي إن الولايات المتحدة تتواصل "بشكل نشط" مع الحوثيين عبر قنوات خلفية.

وأضاف في إفادة صحفية بوزارة الخارجية الأمريكية "لدينا سُبل لتوصيل الرسائل إلى الحوثيين ونستخدم تلك القنوات بشكل نشط للغاية مع تحاورنا ... بشكل مباشر مع قيادات الدول الرئيسية المعنية".

وفي 25 فبراير/ شباط الماضي، بحث ليندر كينغ في مسقط، مع وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، سبل إنهاء الحرب اليمينة، بحسب وكالة الأنباء العمانية، التي لم تعلن آنذاك عن اللقاء مع المسؤول الحوثي.

الجدير بالذكر أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، صنفت ميليشيا الحوثي "منظمة إرهابية أجنبية"، وفرضت عقوبات على 3 من قادتها، لكن إدارة جو بايدن ألغت هذا التصنيف منتصف فبراير/ شباط الماضي مع الابقاء على العقوبات.

<