اليمنيون يقولون كلمتهم بشأن أحمد علي عبدالله صالح

أشعل وسم #ارفعوا_العقوبات_عن_احمد_علي منصة التدوين تويتر خلال الاربع والعشرين الساعة الماضية في الحملة الشعبية التي انطلقت مساء أمس الاربعاء للمطالبة برفع العقوبات عن السفير أحمد علي عبدالله صالح.

ووصل الهاشتاق الى المرتبة الثانية عالميا والاكثر تداولا في اليمن والسعودية ومصر والامارات وبعض دول العالم في منصة التدوين تويتر في فئة المؤسسات الحكومية والسياسية وحصد خلال الثلاث الساعات الاولى من انطلاقة الحملة الشعبية اكثر من 120 الف تغريدة.

الحملة الشعبية شارك فيها جميع فئات المجتمع اليمني في الداخل والخارج في رسالة شعبية الى مجلس الامن والعالم بسرعة الاستجابة لهذه المطالب ورفع العقوبات الكيدية عن الزعيم علي  عبدالله صالح ونجله السفير احمد علي كخطوة اولى نحو طريق السلام في اليمن.

ورافق الحملة العديد  من الفيديوهات المسجلة لعدد من أعضاء مجلس النواب والشورى والشخصيات الاجتماعية يطالبون فيها مجلس الأمن الدولي إلى رفع العقوبات الظالمة والمجحفة بحق السفير أحمد علي عبدالله صالح وكذا رفع ورقة رسمية بمخاطبة مجلس الأمن لرفع العقوبات عن أحمد علي بعد ما وصفوه بـسنوات من العقوبات الكيدية والتي لم تخدم سوى إطالة أمد الصراع في اليمن وتساهم في اختلال الموازين السياسية ومحاولة فرض واقع جديد يرفضه اليمنيون

سياسيون ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي اعتبروا أن فرض مجلس الأمن للعقوبات على السفير أحمد علي نتيجة التغرير والبيانات المغلوطة والكاذبة  التي تم رفعها إلى المجلس بإيعاز من جهات خارجية.

وغرد اخرون بالايجابيات التي سوف تعود على التسوية السياسية اليمنية في حال رفعت العقوبات عن السفير  خصوصاً في ظل المستجدات على الساحة اليمنية  كون السفير يحظى بالتأييد شعبي كبير.

<