قوات الجيش تواصل تقدمها في ثلاثة محاور وتسقط عدد من مواقع المليشيا شمال وجنوب مأرب

تواصل قوات الجيش الوطني المسنودة برجال القبائل والمقاومة الشعبية ومقاتلات التحالف العربي تقدمها الميداني في عدد من الجبهات المشتعلة غرب وشمال غرب وجنوب محافظة مأرب.

وقالت مصادر ميدانية إن معارك عنيفة شهدتها العديد من جبهات القتال في المحور الغربي، تركزت أغلبها في جبهة المخدرة، الواقعة إلى الشمال من مديرية صرواح، رافقها قصف عنيف استهدف مواقع وتجمعات وآليات حوثية.

 

وأفادت المصادر، أن معارك مماثلة شهدتها، أيضاً، عدد من المواقع في مفرق هيلان، وسط تقدم للقوات الحكومية، واستعادتها السيطرة على العديد من المواقع التي كانت تتمركز فيها المليشيا، مشيرة إلى سقوط أكثر من 20 قتيلاً من عناصر المليشيا، وإصابة آخرين، خلال معارك الساعات الماضية في جبهة هيلان.

وذكرت المصادر، أن القوات الحكومية خاضت، بالتزامن، معارك عنيفة ضد المليشيا الحوثية في جبهة المشجح، إثر هجمات حوثية فاشلة، تكبدت خلالها المليشيا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وفي ميسرة صرواح، تحدث المصادر عن مواجهات عنيفة شهدتها المنطقة، بين القوات الحكومية والحوثيين، باتجاه معسكر كوفل الاستراتيجي، تمكنت خلالها القوات الحكومية من استعادة السيطرة على عدد من التباب والمرتفعات باتجاه المعسكر.

وبحسب المصادر، فإن مدفعية القوات الحكومية استهدفت بقصف مركز، مواقع وتجمعات وآليات حوثية في سوق صرواح، بالتزامن مع المواجهات التي تخوضها ضد المليشيا الحوثية باتجاه السوق، ومركز المديرية.

 

بموازاة ذلك، قالت المصادر، إن القوات الحكومية لاتزال تخوض أعنف المواجهات في مناطق شرق صرواح، وبالقرب من سد مأرب، تركزت، اليوم السبت، في شعب جميلة، وبعض مناطق وادي ذنة، من اتجاه مناطق بني ضبيان، الواقعة إلى الشرق من صنعاء.

وفي جبهة الكسارة، الواقفة بين جبهات المحورين الغربي والشمالي الغربي، وبالقرب من مفرق الجوف، أفادت “الشارع” مصادر ميدانية أخرى، أن المعارك على أشدها منذ يوم الجمعة، وحتى ظهر اليوم، وسط محاولة المليشيا الحوثية المستميتة في تحقيق أي اختراق ميداني.

وأوضحت المصادر، أن المواجهات اندلعت عقب هجمات شنتها مليشيا الحوثي على منطقة الكسارة، بيد أن القوات الحكومية تصدت لها.

وأضافت المصادر، أن القوات الحكومية شنت هجمات عكسية، واستعادت السيطرة على أجزاء واسعة من منطقة الكسارة، التي كانت لاتزال تحت سيطرة المليشيا الحوثية.

وأشارت المصادر، إلى أن المعارك منذ يوم(الجمعة) وحتى ظهر يوم (السبت)، خلفت نحو

 

70 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف الحوثيين، فيما قتل وأصيب العشرات من أفراد القوات الحكومية ومقاتلي القبائل.

في غضون ذلك، شهدت جبهات قتال مختلفة في مديريتي مدغل ورغوان، الواقعتين ضمن المحور الشمالي الغربي، معارك عنيفة بين الطرفين.

وقال مصدر ميداني إن المعارك في جبهة مدغل تركزت في محيط معسكر ماس الاستراتيجي، ومحزم ماس. وفقا لموقع "الشارع".

وأوضح المصدر، أن مدفعية القوات الحكومية قصفت بالتزامن تجمعات حوثية في محزم ماس، ما أسفر عن تدمير 4 أطقم حوثية، ومقتل جميع من كانوا على متنها.

كما شهدت جبهة رغوان المجاورة، وفق المصدر، مواجهات شرسة بين الطرفين، تركزت أغلبها في المناطق الواقعة إلى الغرب، واندلعت إثر هجمات حوثية فاشلة.

 

وأضاف المصدر، أن المليشيا الحوثية شنت عقب التصدي لهجماتها في رغوان، قصفاً بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا على المناطق الآهلة بالسكان.

إلى ذلك، شهدت جبهات قتال مختلفة في مديرية رحبة، الواقعة ضمن المحور الجنوبي، مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية، مسنودة بمقاتلين من قبائل مراد، وبين مليشيا الحوثي.

وقال مصدر قبلي في مأرب: إن المواجهات تركزت في مناطق الأوشال، وحيد آل أحمد، ورحوم، وقريضة، واندلعت عقب هجمات حوثية فاشلة على المنطقة.

وعلى وقع المعارك الميدانية التي شهدتها، اليوم السبت، جبهات القتال في مأرب، أفادت المصادر  أن مقاتلات التحالف الجوية شنت سلسلة غارات جوية مكثفة على العديد من مواقع وتجمعات وتعزيزات المليشيا الحوثية في مناطق متفرقة في المحافظة، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

<