الجيش اليمني يعلن عن ”معركة الخلاص” ويوجه رسائل لقبائل صنعاء على وقع انكسارات حوثية وسقوط العشرات في جبهات مارب

أعلن الجيش اليمني المسنود برجال القبائل ومقاتلات التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، اليوم الجمعة، عن انكسار هجمات لمليشيا الحوثي وسقوط العشرات في صفوفهم بين قتلى وجرحى وأسرى، في اليوم الثالث عشر للمواجهات غربي وشمالي غرب وجنوب محافظة مارب الغنية بالنفط.

وذكر المركز الاعلامي للقوات المسلحة في بلاغ تلقاه "المشهد اليمني"، إن أبطال الجيش والمقاومة الشعبية كسروا هجوماً لمليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في جبهة الكسارة، وكبّدوها خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وأشار المركز الى أن مقاتلات التحالف دمّرت تعزيزات كانت في طريقها إلى المليشيا في ذات الجبهة.

من جهتها، أوضحت مصادر ميدانية، بأن أبطال الجيش دحروا هجمات حوثية غربي مديرية رغوان وفي الكسارة والمخدرة وهيلان، وسقط العشرات من المليشيا.

يأتي ذلك فيما أكد الجيش على أن معركة الخلاص ستتخذ من صنعاء ميدانًا لها لاجتثاث المليشيا الحوثية الإرهابية، والخروج بالبلاد إلى بر الأمان؛ وفقا صحيفة الجيش "26 سبتمبر".

وخاطبت الصحيفة في افتتاحيتها، "قبائل صنعاء، ومن لا يزال متخلفا عن الركب حتى اللحظة ممن سامتها المليشيا الإيرانية سوء العذاب بالقول: "لقد آن أوان التلاحم الوطني تمهيدا لخوض معركة الخلاص".

وشدد الصحيفة، على أن "بضاعة المليشيا الحوثية مزجاة وكاسدة، فهي خليط بين الشائعات والدعاية والجرائم والإجبار على القتال واستعطاف أبناء القبائل والزج بالأطفال في الخطوط الأمامية، وهو ما يعني أن الطريق الآن وأكثر من أي وقت مضى أصبح سالكا نحو صنعاء".

وأضافت: "بإرادة الأبطال الفولاذية، وعزائم اليمنيين التي لا تلين، لن تكون صنعاء التاريخ إلا في محيطها العروبي بهويتها اليمنية الأصيلة، ومن قلبها سينطلق مشروع اليمن الاتحادي الجدي، يمن المواطنة والعدل والمدنية والنماء والمستقبل الواعد".

 

وأشارت الى المعارك التي يخوضها أبطال الجيش والقبائل ضد المليشيا الحوثية في مأرب. وقالت: "يجترح أبطال القوات المسلحة الميامين ورجال المقاومة الأشاوس بطولات استثنائية، ومآثر خالدة في معركتهم الوطنية المقدسة ضد بقايا الكهنوت، ومرتزقة إيران، مؤمنين كل الإيمان بأن العاقبة لأبناء الوطن لا المتوردين عليها وإن كلف الثمن وتضاعفت التضحيات".

ولفتت الى أن "بوارق النصر تلوح في الأفق مبشرة بعهد يمني جديد خال من المليشيات والإرهاب، فبأبطال تشربوا قيم الجمهورية عقيدة قتالية راسخة وأقيال يقتفون خطى الثائر القردعي وابن مكشوح المرادي شريعة ومنهاجًا تهاوت قوى الغزو الإيراني على أسوار محافظة مأرب".

ونوهت بأن معركة مأرب الأخيرة كشفت "عن خلافات بينية تتنامى بين أجنحة المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران على خلفية صراع المصالح والمناصب والاتهامات المتبادلة، من شأن هذه الخلافات أن تعصف ببنيتها الهشة وإلى الأبد".

<