الحوثيون يعلنون رسميا موقفهم من دعوات وقف الهجوم على مأرب

أعلنت مليشيات الحوثي رفضها المواقف الدولية الداعية إلى وقف الهجوم العدائي على محافظة مأرب.

 

جاء ذلك بعد ساعات قليلة من جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن امس، دعت إلى وقف معركة مأرب، وتجنيب المدنيين ويلات الهجمات.

وقال المكتب السياسي للمليشيا، في بيان له، إن جماعته تملك الحق والمشروعية لمواصلة معركة مأرب، واصفاً الدعوة إلى وقفها بأنها تمثل غطاءً دوليا لاستمرار العدوان والحصار،وفق البيان.

وتتكبد المليشيات هزائم متتالية في المعارك الدائرة على اطراف مأرب منذ اكثر من عشرة أيام، واوقفت قوات الجيش والمقاومة جميع محاولات الحوثيين للتقدم.

من جهته، سخِر القيادي في المليشيا محمد علي الحوثي من دعوة المبعوث الأممي إلى وقف الهجوم على مأرب، مؤكداً أن المعركة مستمرة ولم تتوقف في الأساس.

وامس دعا المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، أطراف النزاع إلى الموافقة فورا على اتفاقٍ لوقف إطلاق النار.

وقال المبعوث الأممي، في إحاطة عبر الفيديو أمام مجلس الأمن الدولي، إن الهجوم على مأرب يهدد عملية السلام ويعرّض النازحين للخطر، مشيرا إلى أن الوضع العسكري هو الأكثر توترا منذ توليه منصبه.

من جانبها أكدت الحكومة انخراطها البنّاء مع جهود الأمم المتحدة، للتوصل إلى سلام شامل ومستدام، مبني على المرجعيات الثلاث.

جاء ذلك في كلمة لمندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله السعدي، أمام مجلس الأمن الدولي.

ودعا السعدي مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته تجاه تصعيد مليشيا الحوثي الخطير على مأرب، واتخاذ موقف صارم وحاسم ضدها.

كما دعا إلى ممارسة أقصى درجات الضغط على المليشيا، ومن خلفها النظام الإيراني، لوقف عدوانها، ودفعها نحو خيار السلام.

وأكد السعدي أن مليشيا الحوثي تتحرّك كأداة لتنفيذ الأجندة الإيرانية لإفشال كل الجهود الهادفة لإنهاء الحرب.

<