قصة البطل الجمهوري الذي فر من سرير المستشفى ليقود الامداد في صرواح وينال الشهادة

واصل جبهات مأرب تقديم خيرة الرجال قرابين نصر ومجد وعزة لأمة اليمنيين في مواكب الشهادة والبطولة والفداء، وارتقى عدد من أبطال الجيش والمقاومة والقبائل خلال الساعات الماضية، فيما يخوض الرجال أشرس وأشرف المعارك ويصلون الليل بالنهار على خط النار يحصدون جحافل الغزو الهمجي يسوقهم داعي الهلاك إلى مصارعهم في تخوم وأكناف البلاد المأربية المحوطة بالرجال والسواعد والبطولات المؤزرة.   استشهد القائد البطل المقاتل الصنديد العميد محمد العسودي قائد اللواء 203، الليلة الماضية، بينما يتحدى إصاباته ويقود مدداً وجنداً لرفد وتعزيز جبهة صرواح.   قال مصدر مطلع لـ"الساحل الغربي"، صباح الاثنين 15 فبراير/ شباط 2021م، إن العميد العسودي كان جريحاً ويتلقى العلاج في مستشفى الهيئة قبل أن يقرر مغادرة السرير رافضاً البقاء، فيما معركة المصير تحتدم، وقاد تعزيزات مقبلاً على خط النار والقتال المتقدم بقيادة رئيس هيئة الأركان.     واشتدت المعارك على مختلف الجبهات تواصلاً لأيام، وليل الأحد/ الاثنين وحتى الصباح اكتسحت قوات الجيش والقبائل في هجوم مستمر ميمنة معسكر كوفل.   وأفاد مصدر عسكري "الساحل الغربي"، صباح الاثنين، أن الجيش بإسناد من مجاميع قبلية ودعم جوي من التحالف العربي، نفذ هجمات على مواقع للمليشيات الحوثية في ميمنة جبال كوفل المطلة على المعسكر الاستراتيجي الذي يحمل الاسم نفسه والتابع للواء 312 مدرع في مديرية صرواح غربي مأرب.   وأضاف المصدر، إن قوات الجيش والقبائل تمكنت إثر معارك،  لا تزال مستمرة، من السيطرة على مواقع عدة في محيط معسكر كوفل الاستراتيجي على بُعد نحو 10 كم عن مركز مديرية صرواح.     وأشار المصدر إلى استمرار المواجهات في جبهات هيلان والمخدرة والكسارة، والتي امتدت إلى مديريتي رغوان ومدغل شمال غربي مأرب، في حين دار قتال عنيف في محيط جبال قريضة في جبهة الأوشال بمديرية رحبة جنوب مأرب، إثر هجمات مكثفة لمقاتلي المليشيات الحوثية لم تحقق أي تقدم.     وأكد ناطق الجيش، مساء الأحد، أن أكثر من 100 من عناصر المليشيا الحوثية قتلوا في اشتباكات عنيفة استمرت 48 ساعة في جبهات مأرب.   واستهدفت قوات الجيش ورجال القبائل المتحالفين معها، بدعم من طيران التحالف العربي، الحوثيين في مناطق الجبهات الرئيسية - الجدعان، صرواح، مراد، المشجح وهيلان.   ويوم الاثنين، استهدفت المليشيات مخيمات النازحين بالقذائف.   وطرزت قائمة، حصل عليها "الساحل الغربي"، بأسماء عدد ممن تسابقوا إلى الشهادة سِراعاً في معراج الخُلْد اليمني السبئي الحميري الجمهوري، وفيها:    ـ الشيخ محمد سالم الطيابي ـ العميد محمد العسودي قائد اللواء 203 ـ النقيب ياسر أحمد الدعوس قائد حراسة اللواء طاهر العقيلي ـ أحمد عبدالله الأعوش المرادي ـ فرج طالب مثنى ـ ماجد عبدالله الوهبي المرادي ـ مبخوت أحمد بن هادي ـ محسن العكيمي الحميضة ـ محمد عبدالله الحليسي المرادي ـ مشعل عبدالله الراعي البخيتي ـ مشلي أحمد الجميلي المرادي ـ مفرج عبدالكريم بن هادي

<