توجيه حكومي بشأن معركة «مـأرب»والمقدشي والعرادة يقدمان إحاطتهما

وجه رئيس الوزراء معين عبد الملك اليوم الأربعاء بتلبية احتياجات المعركة في مأرب، ومساندتها في كافة الجوانب العسكرية والأمنية والإعلامية، مؤكدا بانه سيتم تسخير كل الإمكانيات المتاحة لدعم هذه المعركة.

 

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، في العاصمة المؤقتة عدن، للوقوف على الاوضاع الراهنة في محافظة مأرب، جراء التصعيد المتواصل لمليشيا الحوثي الانقلابية واستهدافها للمدنيين والنازحين، والدعم الحكومي اللامحدود لتوفير كل احتياجات معركة ردع الانقلابيين وهجماتهم الانتحارية على مأرب وحتى تحرير العاصمة صنعاء واستكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب.

 

وأكد رئيس الوزراء معين عبدالملك أن المعركة في مأرب هي معركة الجمهورية اليمنية، وكل الشعب وتستدعي تضافر جميع الجهود لمواجهة العدو الأول لليمن المتمثل في مليشيا الحوثي الانقلابية.

 

واوضح بأن محافظة مأرب اثبتت صموداً أسطوريا وتلاحماً منقطع النظير، منوها "وهناك بالمقابل واجب ومسؤولية تاريخية على عاتق الجميع في المستويين الرسمي والشعبي لدعم هذه المعركة التي لا مجال فيها إلا الانتصار".

 

وقدم وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي ومحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، خلال الاجتماع احاطة الى مجلس الوزراء حول التصعيد العسكري لمليشيات الحوثي باتجاه مأرب والصمود الأسطوري للجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل والشعب اليمني، وبإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، في التصدي لكل الهجمات الانتحارية التي حاولت من خلالها المليشيات تحقيق تقدم ميداني لرفع معنويات اتباعها.. لافتين الى انها لجأت كعادتها بعد دفعها بكثيرمن المغرر بهم إلى محارق الموت لاستهداف النازحين والمدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة وصواريخ الكاتيوشا في انتهاك سافر للقوانين والأعراف الإنسانية والدولية.

<