15 نسق للتقدم في "صرواح" وانتكاسة كبيرة بـ"محزام ماس" و"نبعة"..تفاصيل أشرس مواجهات عسكرية في مأرب

شهدت جبهات القتال بمحافظة مأرب (شمالي شرق اليمن)، يوم الاثنين، مواجهات هي الأعنف منذ تصعيد المليشيا الحوثية الأسبوع المنصرم.

ففي جبهة صرواح (غرب)، دفعت المليشيا الحوثية بأكثر من 15 نسقا من عناصرها، بغية التقدم، لكن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من كسر جميع الهجمات، وأجبروها على الفرار.

وبحسب ”سبتمبر نت“، فقد تكبدت المليشيا خسائر فادحة، حيث أسفرت المواجهات وغارات التحالف عن مصرع وجرح العشرات من عناصرها، وتدمير عربات تابعة لها.

في السياق، قُتل وجُرح عدد من عناصر المليشيا الحوثية، في جبهة المشجح، وجبهات الأطراف الجنوبية للمحافظة، في مواجهات مع قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية، وغارات مقاتلات التحالف.

إالى ذلك، شهدت جبهات الجدعان، أيضا معارك شرسة احتدمت بعد عملية استدراج ناجحة نفذتها قوات الجيش الوطني لمجاميع تابعة للمليشيا الحوثية، في ”محزام ماس“، شرق معسكر ماس، أسفرت عن مصرع 23 عنصراً، بينهم قائد المجاميع الحوثية، وإصابة العشرات منها.

بالتزامن، أحرقت مدفعية الجيش طقمين قتاليين، وسيارة "جيب" تابعة للمليشيا الحوثية، في الجبهة ذاتها.

كما شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارتين جويتين، استهدفت الأولى نقطة قيادة وسيطرة تابعة للمليشيا الحوثية الانقلابية، غرب معسكر ماس بينما استهدفت الأخرى طقماً محملاً بالأسلحة والذخائر في منطقة ”نبعة“.

<