معارك طاحنة على ابواب مأرب آخر معاقل السلطة في شمال اليمن .. (آخر المستجدات)

كثفت ميليشيا الحوثي الإرهابية من هجماتها لليوم السادس على التوالي في مأرب آخر معاقل السلطة الشرعية في شمال البلاد، بالتزامن مع تحركات دبلوماسية لوضع حد للحرب في اليمن، وإعلان الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن عزم بلاده سحب الدعم العسكري عن العمليات التي تقودها السعودية.

وأكدت مصادر عسكرية ان معارك شرسة تدور منذ منتصف الليل في جبهة الكسارة والمخدرة غربي مأرب بموجهات هي الأعنف بالدبابات والعربات والأسلحة الثقيلة وسط خسائر فادحة تتكبدها المليشيا الحوثية التي زجت بالعديد من عناصرها الإرهابية لمحاولة تحقيق اي تقدم.

وأكدت المصادر ان عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية، كانت قد تسلل عدد من عناصرها إلى مواقع في كوفل غرب المحافظة فيما تصد لها أبطال الجيش الوطني مسنودين برجال المقاومة والقبائل وكبدوا العشرات خسائر فادحة .

وأوضحت المصادر ان طيران تحالف دعم الشرعية شن آكثر من عشرين غاره جوية على مواقع المليشيا الحوثية في جبهة صرواح وهيلان استهدف تعزيزات المليشيا ودمر أكثر من سبعة أطقم وعربتين ودبابه وفي الجبهة الجنوبية للمحافظة حقق أبطال الجيش والمقاومة الشعبية تقدم جديدا في جبهة حيد آل حمد بمنطقة رحبه.

وأفادت المصادر أن 16 عنصرا من الحوثيين قتلوا خلال هجوم شنوه على أحد مواقع الجيش في منطقة نبعة، كما أحرقت مدفعية الجيش الوطني طقمين ودبابة تابعة للحوثيين في منطقة الزبرة بالجدعان.

وبحسب مصادر طبية فإن مستشفيات العاصمة صنعاء امتلئت بجثث مقاتليها الذين لقوا حتفهم في جبهات صرواح خلال اليومين الماضيين. وشيعت المليشيات امس الخميس رسميا العشرات من قياداتها بينهم قيادات.

ومنذ اسبوع تدور معارك واسعة في مختلف الجبهات لمحافظه مأرب والجوف وصعدت مليشيا الحوثي الإرهابية بعد اعلان الإدارة الامريكية، رفعها من قائمة الإرهاب الاجنبية بالتزامن مع تصعيدها لقصف المدنيين ومنشآت مدنيه في السعودية ومحافظات يمنية مع تحرك دولي لمحاولة فرض إحلال السلام وإنهاء الحرب في اليمن.

<