وردنا الان .. توافد احرار وحرائر فبراير إلى ساحات التغيير في صنعاء لإسقاط جماعة الحوثي الانقلابية (تفاصيل)

بدأ أحرار وحرائر  فبراير ، مساء اليوم الأربعاء، بالتوافد الى ساحات التغيير بالعاصمة صنعاء والمحافظات لاسقاط  مليشيا الحوثي ؛ وفقا لمصادر يمنية ونشطاء. وتناقلت المصادر، بأن اللجنة التحضيرية دعت أحرار وحرائر فبراير، إلى نصب خيامهم في ساحة التغيير بصنعاء وعواصم المحافظات، ابتداءً من يوم غدٍ 11 فبراير للمطالبة بإسقاط الحوثي واستئناف "ثورة الشباب" واستكمال أهدافها، ولا قبول لأي عذر.

غير أن تلك الدعوة المتداولة تأتي على سبيل السخرية من قادة ال  الذين يمجدونها من وراء الحدود بعد أن تسلقوا على ظهر شبابها، واثروا على حساب تضحياتهم المطلبية النبيلة. بدورها قالت الناشطة بشرى المقطري في نشر على صفحتها بالفيسبوك، إنها "في كل موسم "فبراير"، يصحو الثوار القدامى من أسرتهم الوثيرة في بلدان الشتات، يشربون قهوتهم على مهل ثم يفتحون أعينهم على البلاد التي خلفوها خلفهم منذ سنوات بعيدة، آمنين بدفء أحلامهم التي انضجت حقولا من الورد والمال، أراهم وهم يزيلون التراب من حناجرهم، ويتحدثون أنهم صامدون هناك، على بعد ألف ميل وميل من الحرب، لكني أنا وفي كل موسم فبراير، أتخفف من وطأة الذكريات، و أجرجر حلمي مثل الملايين هنا في هذه الحرب التي أحرقت كل شيء، وأفكر بثورة فبراير و الزمن البعيد الذي مر وكأني أقبض على ريح.

 

يأتي ذلك بعد حديث من وراء الحدود اليمنية، وتحديدا من تركيا، للشيخ القبلي ورجال الأعمال حميد الاحمر والناشطة توكل كرمان، أبرز من قادا ومولا انتفاضة الشباب، التي انتهت بالاحتكام الى المبادرة الخليجية، وتحقيق انتقال سلمي وسلس للسلطة.

<