مصدر يكشف المصير النهائي لـ معسكر " كوفل " قبل قليل مع اشتداد معارك مأرب

دت محافظة مأرب، اليوم الأربعاء، مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، وبين مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. وقالت مصادر عسكرية لـ “الشارع”، إن العديد من جبهات ميسرة مديرية صرواح، غربي المحافظة، شهدت اليوم، استمراراً للمواجهات العنيفة بين القوات الحكومية والمليشيا الحوثية. وأوضحت المصادر، أن المواجهات اندلعت عقب هجوم حوثي واسع على معسكر كوفل الاستراتيجي، الذي تتمركز فيه القوات الحكومية. وأضافت المصادر، أن المليشيا الحوثية سيطرت على أجزاء من المعسكر عقب الهجوم الذي شنته فجر اليوم، قبل أن تتمكن القوات الحكومية من استعادتها بهجوم مضاد، تبعته مواجهات عنيفة بين الجانبين، استمرت لعدة ساعات. وبحسب المصادر، فإن المواجهات العنيفة استمرت حتى المساء، في التباب والمرتفعات المطلة على المعسكر الاستراتيجي، وسط غارات جوية مكثفة شنتها مقاتلات التحالف العربي لمساندة القوات الحكومية ورجال القبائل. وأفادت المصادر، أن المواجهات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الجانبين، علاوة على تكبيد مليشيا الحوثي خسائر كبيرة في الآليات والمعدات القتالية. وبالتوازي، شهدت جبهات المشجح، وسلسلة جبال هيلان، في المديرية ذاتها، استمراراً للمواجهات العنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين، امتدت حتى جبهة المخدرة، شمالي المديرية، رافقتها غارات جوية مكثفة استهدفت المواقع الحوثية في المنطقة، وفقاً للمصادر. وفي الجبهة الشمالية الغربية، ذكرت مصادر ميدانية أخرى لـ “الشارع”، أن مواجهات على أشدها شهدتها، اليوم، العديد من المواقع في محيط معسكر ماس الاستراتيجي، في مديرية مدغل، وصولاً إلى العديد من المواقع في مديريتي رغوان، ومجزر، المجاورتين. إلى ذلك، قالت مصادر قبلية للصحيفة، إن جبهات القتال القريبة من جبل مراد، في المحور الجنوبي، شهدت هي الأخرى مواجهات عنيفة، تراوحت بين الكر والفر، دون أي تقدم يذكر لأي طرف. وأوضحت المصادر، أن مدفعية القوات الحكومية كثفت، خلال الساعات الماضية، من ضرباتها مستهدفةً مواقع وآليات حوثية في مناطق مختلفة من مديريات المحورين الشمالي الغربي والجنوبي.

<