بيان مهم للجيش حول احداث مارب

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي أن الهجمات الانتحارية التي تشنها المليشيا الحوثية الإرهابية فشلت في مختلف الجبهات القتالية، بما فيها الجبهات الجديدة التي حاولت فتحها.. مشيراً إلى أن هجمات المليشيا قادت المئات من عناصرها إلى حتفهم في المعارك الأخيرة، بنيران أبطال الجيش والمقاومة الباسلة وصقور الجو.

وقال العميد مجلي لـ "سبتمبر نت" إن الجيش واصل اليوم الأربعاء، معاركه البطولية بتكتيك عسكري ناجح، يعتمد على الهجوم والالتفاف والتطويق والإغارة، موقعاً بعناصر المليشيا المتمردة في كمائن محكمة، وهجمات نوعية، أسفرت عن مقتل العشرات من العناصر الحوثية.

وقال إن جبهات الجدعان والمخدرة وصرواح، غربي مأرب شهدت معارك متعددة، استخدم فيها الجيش مختلف أنواع الأسلحة، كما شارك طيران التحالف بعدة طلعات جوية محكمة، مستهدفة آليات وتعزيزات المليشيا الانقلابية.

وأضاف أن الأمر ذاته في جبهات جنوب مأرب حيث جبهات جبل مراد ورحبة، من حيث الموقف العسكري للجيش، الذي كسر هجمات ومحاولات تسللات للمليشيات مكبداً إياها الخسائر الفادحة في الأرواح والمعدات. 

وحيا ناطق الجيش الإسناد الشعبي الكبير، والتفاعل من قبل اليمنيين في الداخل والخارج مع المعركة البطولية التي تخوضها القوات المسلحة، في سبيل تطهير البلاد، وإنهاء غطرسة وإرهاب المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران.

وقال إن منتسبي القوات المسلحة على مستوى عال لتنفيذ المهام القتالية الموكلة إليهم، وهم يقودون اليمنيين، إلى معانقة فجر الانتصار الكبير، بدخول صنعاء، التي فيها العدو الحربي "إيرلو" الذي يظن أنه بمنأى عن محاسبة الشعب اليمني له، وأن رقصه على جثث الضحايا المدنيين في مأرب وغيرها لن يطول.

إلى ذلك جدد الناطق الرسمي للجيش تأكيده بأن المليشيا الحوثية لا تؤمن بالسلام، وأنها ماضية ومصرة على استهداف المدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة على المدنيين العزل، وعلى الأعيان المدنية في محافظة مأرب، بهجمات لم تتوقف منذ أربعة أيام.

وأفاد العميد مجلي بأن إجرام المليشيا وإرهابها يمثل تحدياً صارخاً للعالم وأنظمته ومؤسساته وتشريعاته القانونية، وإلا لما أوغلت في الإجرام باستهداف المدنيين، بما فيهم مواطنو المملكة العربية السعودية وأراضيها، حيث استهدفت المليشيا اليوم الأربعاء مطار أبها الدولي، دون أي اعتبار، كونه مطاراً مدنياً يحرم بشكل قطعي استهدافه بأي شكل كان، وهو ما يؤكد ارتكابها للجريمة الإرهابية بحق المدنيين في مطار عدن، واستهداف طائرة الحكومة حينها تزامناً مع عودتها للعاصمة المؤقتة عدن.

ودعا ناطق الجيش، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وأولهم الإدارة الأمريكية إلى تجريم هذه الأعمال العدائية بحق المدنيين، وأن سحب قرار تصنيف المليشيا الحوثية الإرهابية من قوائم الإرهاب، سيسبب مزيداً من الضحايا، وسيكون المجتمع الدولي بصمته شريكاً في هذه الدماء التي تسفك، والأشلاء التي تتطاير جراء القذائف والصواريخ التي تنهال على رؤوس المدنيين في أحياء مأرب وتعز والحديدة.

<