الكشف عن السر الغير معلن من زيارة للمبعوث الأممي لليمن .. وتفاصيل الرسالة الصادمة لإيران والحازمة قبل قليل

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، إن بلاده مستعدة للعمل مع مبعوث الأمم المتحدة لليمن وستلتقي معه غدا الاثنين.

وأضاف أنه "يتوجب على الولايات المتحدة أن تطلب من السعودية وقف الحرب في اليمن".

 

ووصل المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتين غريفيث، اليوم، إلى العاصمة الإيرانية طهران لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين بشأن الوضع في اليمن.

وقال مكتب المبعوث الأممي، في بيان له، إن "غريفيث سيلتقي خلال الزيارة التي تستمر يومين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وعدداً من المسؤولين الإيرانيين"، مضيفا أن "الزيارة تأتي ضمن الجهود الدبلوماسية التي يبذلها المبعوث الخاص للتوصل إلى حلّ سياسي للنزاع في اليمن عن طريق التفاوض، يلبي تطلعات الشعب اليمني".

وأكد البيان، أن "دعم اتفاق بين طرفي النزاع (في اليمن) حول وقف لإطلاق النار في كل أنحاء اليمن، وتطبيق تدابير إنسانية عاجلة، واستئناف العملية السياسية، تشكل أولى أولويات المبعوث الخاص خلال زيارة إيران".

  وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن تعيين ليندركينغ، مبعوثا أمريكيا إلى اليمن، مشددا على ضرورة وضع حد للحرب هناك.

وأجرى ليندركينغ، الجمعة، نقاشات مع قادة دول الخليج ووزارة الخارجية البريطانية، حول جهود إنهاء الصراع في اليمن.

وكانت إيران رحبت بإعلان واشنطن وقف دعمها للحرب في اليمن، معتبرة أن الخطوة الأمريكية إن لم تكن مناورة سياسية فهي خطوة نحو تصحيح "أخطاء الماضي".

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الخميس الماضي، أن الولايات المتحدة ستوقف دعمها لعمليات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، لكنه تعهد بمواصلة مساعدة المملكة في الدفاع عن أراضيها، كما أكد أن بلاده ستكثف جهودها الرامية إلى تحقيق تسوية سلمية للأزمة اليمنية.

 

<