جماعة الحوثي تصدر قرار غير متوقع على كل مواطن في مناطق سيطرتها

أفادت مصادر يمنية مطلعة بأن الميليشيات الحوثية رفعت قبل أيام بصورة سرية أسعار خدمات الإنترنت والاتصالات في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها بنسبة تصل إلى 10 في المائة، بحجة جمع ريعها كل شهر وتقديمها كمساعدات للمعلمين الذين نهبت الجماعة رواتبهم منذ أعوام ماضية.

وقالت المصادر إن الجماعة فرضت منتصف الأسبوع الماضي مبالغ مالية إضافية على شركات الهاتف النقال (يمن موبايل، سبافون، إم تي إن، واي)، الأمر الذي دفع الشركات إلى رفع نسبة التسعيرة على الاتصال وكروت الشحن والشحن الفوري للرصيد بنسبة 10 في المائة عن السعر المتعارف عليه.

وأكدت المصادر نفسها لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات وجهت بالوقت نفسه المؤسسة العامة للاتصالات وشركة تيليمن الخاضعتين لسيطرتها بإضافة تلك النسبة في قيمة مكالمات الهاتف الثابت وباقات الإنترنت، وغيرها من خدمات الاتصالات الأخرى.

وبينما شكا مواطنون في صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة من هذه الزيادة، أكدوا أن ملاك نقاط تسديد الإنترنت والشحن الفوري وكروت الاتصال بمناطقهم باتوا يطلبون منهم 10 في المائة زيادة فوق السعر الرسمي.

 

 

 

 

<