بيان رسمي من الاتحاد المصري لكرة القدم ردا على الأهلي والزمالك

أصدر الاتحاد المصري لكرة القدم بيانا رسميا، يرفض فيه ما يتعرض له التحكيم المصري من "حملات تشويه"، مشيرا إلى أن التحكيم المصري "الأعرق والأفضل في إفريقيا".

وأوضح بيان اتحاد الكرة بأنهم "يتقبلون النقد والحملات الموجهة ضد اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة، لكنهم لن يسمحوا باستمرار تشويه الحكام"، مشيرا إلى أن "التحكيم المصري الأعرق والأفضل في إفريقيا، ويمتلك ذخيرة من الحكام الأكفاء، من دوليين أو غير دوليين".

وجاء في بيان الاتحاد المصري لكرة القدم:

"يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم تقديره للنقد بشكل عام وهو ما جعل أعضاءه يتحملون بصدر رحب ما يتعرضون له يوميا من موجات وصلت إلى حد الهجوم غير المبرر في بعض الأحيان، وذلك منذ أن تولت اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة الاتحاد مسؤولياتها، ملتزمة الصمت حيال ذلك، إلا أنه في الوقت نفسه لا يمكن أن تسمح اللجنة باستمرار ما يتعرض له التحكيم المصري لهذا الكم من التشويه المتعمد بعد كل مباراة، وهذا الكم من اختلاق الأخبار والادعاءات غير الصحيحة التي تنال الحكام المصريين.

ويهم الاتحاد المصري في هذا المقام أن يؤكد على ثقته في التحكيم المصري الذي يعد الأعرق والأفضل على مستوى القارة الإفريقية، ويمتلك ذخيرة من الحكام الأكفاء سواء من الدوليين وغير الدوليين.

ويدعو الاتحاد المصري جميع العاملين في الوسط الكروي التحلي بالموضوعية لدى تناولهم شئون التحكيم بعيدا عما تجرفهم إليه المنافسات الرياضية ، وأن يبقوا أحد عناصر الدعم الرئيسية لهذا العنصر المهم في العملية الكروية، وأن يضع الجميع في اعتباره أيضا أن أخطاء التحكيم في العالم أجمع ستظل جزءا من لعبة كرة القدم مهما اتسعت مساحة الاستعانة بالتقنيات الحديثة.

كما يناشد الاتحاد المصري لكرة القدم الإعلام الرياضي على وجه الخصوص الاستمرار في دعم الحكام المصريين كما اعتدنا منه والتمسك بمصداقيته التي تميزه والتأكد من صحة الأخبار التي تتناولهم عقب كل مباراة".

 

وجاء بيان الاتحاد المصري للعبة، ردا على بيان نادي الأهلي الذي أصدر بيانا يطالب فيه بتطبيق العدالة في الكرة المصرية بعد إيقاف محمد الشناوي حارس الفريق لأربع مباريات، قبل أن يتم تقليص العقوبة إلى مباراة واحدة.

كما أصدر نادي الزمالك أيضا بيانا، يوم السبت، يطالب فيه بتطبيق العدالة بعد التعادل مع أسوان بدون أهداف.

<