صدور قرار من «الملك سلمان» بشأن منح الجنسية للأطفال المولودين داخل السعودية

حسمت السلطات السعودية، اليوم الأربعاء، الجدل بشأن منح الجنسية للأطفال المولودين داخل المملكة لأبويْن مجهوليْن.

وذكرت هيئة حقوق الإنسان السعودية، أن الأنظمة الوطنية تحفظ حقوق الطفل، وكل مَن وُلد لأبويْن مجهوليْن بالمملكة يكون سعوديًّا، وتوفر له الدولة الرعاية الصحية المتكاملة.

وقالت الهيئة، إن الأنظمة تُجيز للطفل الاستفادة من المعاش؛ أي ذكر أو أنثى تُوفي أبوه ولم يتجاوز سن الثامنة عشرة وليس له عائل مقتدر أو مصدر كافٍ للعيش.

وأضافت، أنه لا يجوز تشغيل أيّ شخصٍ لم يتم الخامسة عشرة من عمره، ولا يسمح له بدخول أماكن العمل، مشيرة إلى أنه يعد إيذاءً أو إهمالاً للطفل التسبّب في انقطاعه عن التعليم.

وأوضحت الهيئة أن الطفل لا يساءل جزائيًّا من لم يتم السابعة من عمره وقت ارتكاب الفعل المعاقب عليه، بحسب نظام الأحداث.

وأشارت أن نظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص شدد العقوبات إذا ارتكبت الجريمة ضد طفل حتى ولو لم يكن الجاني عالمًا بكون المجني عليه طفلًا.

وكانت السعودية "فتحت باب التجنيس" في ديسمبر/كانون الأول 2019  لبعض الكفاءات العلمية من كل أنحاء العالم وتشمل العلماء الشرعيين، وعلماء الطب والصيدلة والرياضيات والحاسب والتقنية والزراعة والطاقة النووية وعلوم الفضاء والطيران وغيرها.

<