الأسرة البديلة ترفض تسليمه.. فصول جديدة في قصة الشاب اليمني الذي عثرت عليه أسرته بعد 16 عاماً من فقدانه (تفاصيل)

يبدو أن قضية الطفل اليمني السابق حسام سامي لم تغلق بسهولة فمنذ أن عثرت أسرته قبل اسبوع عليه بعد اختفاء دام أكثر من 16 عام في ظروف غامضة إلا أن من تربى حسام في كنفهم رفضوا تسليمه دون فحص الDNA.

وفي التفاصيل حيث اختفى الطفل حسام سامي من منزل أسرته بحي الطميسي بزنجبار قبل 16 عام حينما فقدته امه وهو طفل..وظلت الأسرة تبحث عن أبنها طوال تلك الفترة دون كلل او ملل حتى تلقت اتصالا يفيد بأن ابنها في محافظة حضرموت لتشد الأسرة رحالها إلى هناك لاستلامه وفوجئت عند وصولها إلى هناك بأن طفلها بات شابا.

ولم تتمكن الأسرة الأبينية ,من استلام أبنها عقب العثور عليه لعدة أسباب أهمها فحص آل DNA .

حيث قالت آسيا محمد "أم حسام" أن أسرته تحركت إلى حضرموت وتحديدا مدينة الشحر لاستلام ولدها .

وأشارت المعلمة اسيا (والدة حسام ) أن الأسرة وصلت المكلا يوم الاحد الماضي لإجراء فحص dna وذلك للتأكد من ان الشاب الذي تم العثور عليه هو ابنها حسام الذي فقدته منذ 16 عام.

و قالت أم حسام أنه برغم الشبه الواضح والبين الذي لاحظه الجميع إلا أن الأسرة التي تبنت حسام بحاجة للمزيد من التأكيدات حتى يتم تسليم الشاب لهم عن قناعة تامة دونما تردد أو توجس او أدنى ريبة.

وعادت أم حسام وأسرتها من حضرموت إلى منزلهم في أبين في وقت متأخر من مساء السبت بعد أن لم تتمكن الأم من إجراء فحص الDNA في حضرموت بغية قطع الشك باليقين وللتأكد من حقيقة نسب الطفل لهم , وذلك لعدم وجود هذا الفحص هناك.

عادت الأسرة لأبين وتركت حسام بالشحر مع الأسرة التي تبنته طوال السنوات الماضية التي وجدوه فيها .

لقد حال عدم توفر الفحص المطلوب بحضرموت دون عودة حسام إلى منزل عائلته التي عادت بخفي حنين تفتش عن أمل يؤكد لها أن الفحص يمكن أن يتم في عدن ليريحهم من عناء البحث.

وقالت الأسرة ان هناك مشكلة أخرى غير الفحص واجهتهم وهي أن أبنهم حسام لم يستوعب الموقف التراجيدي الذي حل به بين عشية وضحاها رغم أنه يعلم علم اليقين أن الأسرة التي يعيش في كنفها ليست أسرته.

حيث ان الكثير من الخفايا و الغموض مازالت تكتنف مسيرة حياة حسام التي كانت بدايتها في المكلا ثم انتقاله لأسرة أخرى في الشحر بعد بلوغه الخامسة من عمره لذلك فقد كان حسام شديد القلق لظنه أن الأسرة التي فر منها هارباً وهو إبن السابعة او الثامنة هي أسرته الحقيقية الباحثة عنه وهذا الأمر أرعبه.

إضافة إلى وجود الأم الجديدة والأسرة الجديدة المختلفة تماما عن تلك التي في مخيلته جعلته يعيش في حالة ارتباك واضطراب المشاعر.

واكدت أسرة حسام انه كان للأسرة التي تربى في كنفها حسام الأثر الطيب في سلوكه فحسام يحافظ على أداء صلاته وله من كتاب ربه الورد اليومي بحسب رواية المقربين من الأسرة فاستقامته اثلجت الصدر و شرحت نفس الأم فقد تبددت المخاوف التي ربما تكون قد راودت النفس من رفقة السوء أو الانحراف..فقد كان حسام ايضاً في رعاية الله إذ لم يتحدث أحد أنه تعرض لسرقة أي عضو من جسده بحسب إفادة المقربين.

وأبدت الأسرة التي تبنت حسام استعدادها للنزول إلى عدن في حال وجود إمكانية إجراء فحص DNA وهي فرصة ايضاً للتهيئة النفسية لحسام كي يتكيف مع واقعه الجديد.

وقالت اسرة حسام أنه لمن المؤسف انه في هذه الظروف تكثر الاكاذيب و التلفيقات والقصص المفبركة والمزيفة حول الحادثة تتعلق بوجود شامات وعلامات وان الولد فقد القدرة على النطق وان عراكاً نشب بالجنابي لانتزاع الولد بالقوة وانباء عودته إلى منزله مع أسرته إلى غير ذلك من الأنباء المغلوطة والعارية تماماً عن الصحة.

وفي هذا السياق فقد استغربت أم حسام من تلك المنشورات والقصص الكاذبة التي يستثمرها البعض وهي عارية عن الصحة , متمنية أن يكف الناس عن تداول الروايات والقصص المفبركة حتى تتضح الحقائق و تتبين الأمور آملة ان يتم الكف عن الخوض في القصة بالأكاذيب التي لا تفيد في شيء .

<