تفاجا بسماعِ اسمه.. حين طلبوا منه الصعود إلى المنصة وحين صعد انهالت دموعه

قرر طُلاب تكريم عامل النظافة في الكلية في عدن، وفاءً له ، وكان هذا التخطيط بدون علمه ، ولم يخطر بباله أنه سيصعد يوما المِنصة وا?ن يكرّم من ري?يس الجامعة وعميد الكُلية والقاعة كلها ستصفق له.

تفاجا? بسماعِ اسمه ،حين طلبوا منه الصعود إلى المنصة وحين صعد انهالت دموعه فرحا بهذا الموقف الذي لم يحلم به. { هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ}

<