رئيس الوزراء لأول مرة يخرج بتصريح هام ويحذر من أمر خطير .. ويكشف ما الذي سيحدث قريباً من خلال بشرى سارة لليمنيين

حذر رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك من اي تهاون مع الفساد معتبرا ان اي تهاون يعد خيانة تستوجب العقاب ، مشددا على تعزيز المنظومة الأمنية وحماية الأجهزة الرقابية التي ستبدأ عملها الان في أكثر من مرفق حكومي ،  مؤكدا أن الأمور ستتغير في كافة المناطق  وسينال المسؤولين جزاءهم نتيجة الفساد المالي أو الإهدار .. مؤكدا أن المنظومة الرقابية لا تستطيع العمل إلا إذا كان هناك منظومة أمنية وحساب وعقاب  ..

وقال في مقابلة تلفزيونية على قناة حضرموت الفضائية الرسمية ، ان الحكومة ستركز خلال الفترة الراهنة على الأمور التي عائدتها كبيرة ، مشيرا الى بعض الإشكاليات فيما يتعلق بالجهاز ، لكن سيتم استهداف الأمور الأكبر والتي تحدث أثراً أكبر ، موضحا أن هناك فساد صغير لن نستنفد وقتنا للجري وراءه الآن لكننا سنبدأ من المنظومة التي تهدر مليارات والتي من الممكن أن تعيد لخزينة الدولة مليارات في الإيرادات والتي ستساعدنا في تحسين الوضع ..

 

مجددا التأكيد على أنه وفي هذه اللحظات ، أي تهاون مع الفساد يعد خيانة ، لأن الموارد ضعيفة والتي تتزامن مع استمرار الحرب المدمرة وارتفاع أعداد النازحين ، والتكاليف المضاعفة والأمن الغذائي المهدد ، مؤكدا أن اليمن تعيش مرحلة صعبة للغاية ، الى جانب الوضع الاقتصادي الصعب في العالم ، معبرا عن تطلعات الحكومة اليمنية لدعم حقيقي من الأشقاء ومن المجتمع الدولي، لأن البلد مهددة حقيقة بوضع اقتصادي صعب ..

 

معللا وصفه بالخيانة للفساد ، لأن البلاد تعاني حرباً مدمرة ، ومتوسط دخل المدرس فيها 100$ تقريباً ، ومؤسسات صحية وتعليمية غير قادرة على العمل بالشكل الفعال ، لذلك لابد من إعادة ضبط إيرادات الدولة والمالية العامة للدولة ، ومكافحة الفساد وتفعيل جهاز المراقبة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد ،

 

مشيرا إلى انه وعلى الرغم من ضعف الموارد والفقر ، إلا ان بلادنا غنية إذا استغللنا هذا الموضوع سيستغرق سنوات ويحتاج لتخطيط واستثمارات وبنى تحتية ، لذلك سنبدأ من المنظومة التي تهدر مليارات والتي من الممكن أن تعيد لخزينة الدولة مليارات في الإيرادات والتي ستساعدنا في تحسين الأوضاع وتحقيق الانتعاش والنمو الاقتصادي ..

 

 

<