أول تعليق للرئيس هادي على اتفاق المصالحة الخليجية بين السعودية وقطر

بارك الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، اليوم الأربعاء خطوات واتفاق المصالحة التي اسفرت عنها قمة العلا في السعودية بما يعزز وحدة الصف الخليجي والعربي وتوحيد الجهود خدمة لشعوب وبلدان المنطقة ومنها بلادنا التي جددت القمة على مواقف وقرارات مجلس التعاون لدول الخليج العربية الثابتة بشأن دعم الشرعية في اليمن. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس مبعوث الامين العام للامم المتحدة الى اليمن مارتن غريفث بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح.

وعبر الرئيس، عن تقديره وامتنانه للامين العام للامم المتحدة ولجهوده الرامية لتحقيق السلام الذي يتطلع اليه شعبنا اليمني والذي للأسف يقابل بتمادي وعنجهية المليشيات الانقلاببة الحوثية الايرانية التي لاتريد السلام وتعمل على تنفيذ اجندة ايران لزعزعة امن واستقرار اليمن والمنطقة والملاحة الدولية من خلال نهجها وسلوكها العدواني المتجسد في استهداف المدنيين الأبرياء والتي كان اخرها إستهدافها لمطار عدن المدني وللحكومة والمدنيين في عملٍ ارهابيٍ غادرٍ وجبان يؤكد على سلوك ونهج مليشيات الاجرام واعداء الحياة والسلام.

واشار رئيس الجمهورية، الى تدخل ايران الفاضح في الشأن اليمني ودعمها الميداني لاعمال مليشياتها الانقلابية من خلال اعمال مايسمى سفيرها في صنعاء ونشاطه واعماله وتواجده المخالف للاعراف والقوانين الدبلوماسية والدولية.

وجدد الرئيس دعمه لجهود المبعوث الاممي..مثمناً دعم الامين العام للامم المتحدة للحكومة الجديدة واستنكاره لحادثة استهداف مطار عدن الدولي..مشيداً بجهود الاشقاء في المملكة العربية السعودية ودول التحالف الداعم لليمن.

<