الأسهم الأمريكية الرئيسة تختتم "عام الجائحة" بمستويات قياسية

أنهت الأسهم الأمريكية عاما مضطربا بمستويات قياسية للمؤشرين داو وستاندرد آند بورز 500، إذ حققت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسة الثلاثة جميعها مكاسب سنوية قوية إلى مذهلة بالرغم من أن الاقتصاد عصف به فيروس كوفيد-19، إذ اتجهت أنظار المستثمرين إلى عالم ما بعد الجائحة.

فعلى أساس سنوي، حقق ستاندرد آند بورز 500 ربحا 16.3%، وارتفع داو 7.2%، وتقدم ناسداك 43.6%، وهي أكبر زيادة سنوية منذ 2009 بالنسبة للمؤشر الذي تشكل أسهم التكنولوجيا ثقلا عليه.

وفي جلسة اليوم، صعد المؤشر داو جونز الصناعي 196.92 نقطة، بما يعادل 0.65% إلى 30606.48 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعا 24.03 نقطة، أو 0.64%، إلى 3756.07 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 18.28 نقطة، أو 0.14%، إلى 12888.28 نقطة.

<