الحوثي يعترف بتنفيذ هجوم مطار عدن ويعلن انتصار مؤسسته العسكرية

قال القيادي في المليشيا الحوثية محمد علي الحوثي عضو ما يعرف بالمجلس السياسي الأعلى، إن جماعته وصلت الان الى مرحلة توازن الردع، معتبرا ذلك انتصارا لما أسماها المؤسسة العسكرية التابعة له. 

وجاء حديث الحوثي عن ما أسماها "مرحلة توازن الردع" بعد يوم واحد من اتهام الحكومة الشرعية لحماعته باستهداف مطار عدن الدولي بثلاثة صواريخ باليستية تزامن مع هبوط طائرة الحكومة، وخلف الهجوم 25 قتيلا و 110 جريحا على الاقل.  وأوضح الحوثي في تغريدة على تويتر، رصدها محرر الحرف 28، : "‏يستطيع الخبراءالاستراتيجيين الان ان يقولون وصلنا مرحلة توازن الردع وهو انتصار حققه الابطال اليمنيين من المؤسسة العسكرية والامنية".  وأضاف "وعلى العالم ان يعرف ان ثمن الصبر الانتصار وثمن الاستكبار الانكسار".  وبحسب مراقبين الى جانب سياسيين وصحفيين تابعوا وعلقوا على منشور الحوثي، فإن حديث الاخير هو اعتراف غير مباشر بتنفيذ الهجوم.  ويدعم هذا، تفسير مراقبين ومحللين لزيارة السفير الايراني لدى الحوثي بصنعاء حسن ايرلو لقبر صالح الصماد رئيس المجلس السياسي السابق الذي قتل بغارة جوية في الحديدة، معتبرين الزيارة التي تزامنت مع الهجوم على مطار عدن الدولي، بأنها رسالة واضحة بأن المليشيا الحوثية أخذت بثأره.  امس، اتهمت الحكومة مليشيا الحوثي بتنفيذ الهجوم، قبل ان تعود، اليوم، لتؤكد أن المعلومات الاولية تشير الى تورط الحوثيين بالجريمة

<