مالم تنقله وسائل الاعلام.. هذا ماحدث للقيادات الحوثية خلال أيام

اثمرت التكتيكات الميدانية لقوات الجيش في تحقيق ضربات موجعة للحوثيين وخسائر فادحة  ماديا وبشريا في احدث تطور للعمليات الاستنزافية المتواصلة ، حيث لقي عدد من المليشيا الحوثية الموالية لإيران خلال اليومين الماضيين، مصرعهم وأصيب آخرون بينهم قيادات رفيعة، خلال محاولاتهم التسلل في جبهات القتال في الساحل الغربي وبمحافظتي الجوف ومأرب لارتكاب عمليات إرهابية، أو قيادة مجاميع بغرض السيطرة على مواقع في تلك الجبهات.

وكشفت مصادر مطلعة، أن نحو 64 بين قتيل وجريح، وصلوا إلى العاصمة صنعاء، منهم 17 جثة بينهم قيادات رفيعة، و47 جريحًا، وسط تكتم حوثي، خشية من افتضاح أمرها أمام أولياء الأمور والقبائل التي رفضت في أوقات كثيرة الزج في أبنائها إلى محارق الموت للدفاع عن المشروع الإيراني في اليمن.

وأوضحت المصادر التي طالبت عدم الإفصاح عنها لاعتبارات أمنية، أن 60 حالة (قتيل وجريح)، وصلت العاصمة اليمنية التي تسيطر عليها المليشيا الإرهابية، عبر صناديق وسيارات نقل مكشوفة قادمة من محافظتي مأرب والجوف، بينهم القيادي الحوثي يحيى علي جحاف المكنى بـ«أبو قاصف»، الذي لقي مصرعه في وادي الجفرة بمأرب شمالي شرق اليمن.

وبيّنت ذات المصادر، أن أربعة قتلى من المليشيا الحوثية، لقيت مصرعها في جبهة الساحل الغربي نتيجة ضربات مدفعية في منطقة الجبلية، مشيرةً إلى أن من بين القتلى مشرف المجموعة القيادي المدعو رضوان محمد مداعس.

وقالت مصادر أخرى، إن المليشيا الحوثية، أخرجت خلال اليومين الماضيين من ثلاجة المستشفى العسكري نحو 23 جثة، بغرض تشييع جثامنها والدفن، مشيرة إلى أن من بين تلك الجثث، القياديين الحوثيين، (العقيد علي زهير، والعقيد علي العبيدي).

<