الجيش ينقل للشعب بشائر النصر من مارب والجوف

كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي بأن المليشيا الحوثية المتمردة، المدعومة من إيران مُنيت خلال المعارك الدائرة في جبهات القتال المشتعلة في محافظتي الجوف ومأرب ونهم، شرقي محافظة صنعاء بانتكاسات كبيرة وخسائر فادحة في أرواح عناصرها.. مشيراً إلى أن المليشيا المتمردة كسرت أمام صلابة وقوة أبطال الجيش والمقاومة الشعبية، الذين تمكنوا من القبض على أعداد من عناصرها، ممن سيتم التعامل معهم وفق الدستور والقوانين النافذة.

وقال العميد مجلي في تصريح لـ"سبتمبر نت" إن الجيش يواصل تحقيق انتصاراته ومعاركه، التي يخوضها بدعم من تحالف دعم الشرعية، واهتمام رسمي والتفاف شعبي، تجسد في الميدان من خلال العمليات النوعية، التي يتابعها وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، ورئيس هيئة الأركان العامة، قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، من خلال تفقدهم للأبطال في ميادين العزة والشرف، واطلاعهم على سير تنفيذ الخطط الميدانية المرسومة، التي تنفذ بدقة متناهية تضمن تحقيق أهدافها بحرفية قتالية عالية.

وأكد أن قوات الجيش تمكنت من استنزاف المليشيا الانقلابية وتكبيدها الخسائر في العتاد والأرواح، وكسر خططها وإفشال محاولات تسللها، في جبهات الخنجر والمرازيق والنضود والريان، شمالي وشرق محافظة الجوف، بعد التحام المحاور والجبهات القتالية، مما أتاح للجيش مواصلة عملياته النوعية وكمائنه المحكمة التي مكنته من إلحاق الخسائر المادية والبشرية المتتابعة في صفوف، المليشيا الحوثية.

وعن معارك جبهة نهم، شرقي محافظة صنعاء، دعا ناطق الجيش اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتدخل العاجل والضغط على المليشيا من أجل انتشال جثث عناصرها ممن زجت بهم في عمليات انتحارية، لتتركهم خلفها، بينما ولت قياداتها هاربة من أمام أبطال الجيش والمقاومة في مختلف مواقع الجبهة.

وما يخص محافظة مأرب أكد ناطق الجيش بأنها عصية على المليشيا، والتي أصبحت جبهاتها محرقة لعناصرها وعتادها التي تحاول به منذ أشهر، دون فائدة تذكر، سوى حصد الرؤوس التي تحاول تجاوز أطراف المحافظة سواء من جانبها الغربي أو الجنوبي.. مشيراً إلى أن جبهات صرواح والمخدرة وجبل مراد ومأهلية شهدت محارق للمليشيا بمشاركة فاعلة من مقاتلات التحالف التي دمرت تعزيزات وتحصينات وآليات المليشيا. 

وأضاف أن جبهات محافظات الضالع وتعز ولحج وحجة ومديرية باقم في صعدة كان لها دور فاعل وإيجابي خلال الفترة القليلة الماضية، والتي شلت قوات الجيش فيها قدرة المليشيا الحوثية وقضت على كل تسللاتها، ولقنتها خسائر نوعية، كما أنها استنزفت المليشيا في معداتها القتالية. 

وخاطب العميد مجلي جموع المواطنين القاطنين في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، بأن عليهم الحفاظ على أرواحهم وأرواح أبنائهم، وعدم السماح للمليشيا بالتغرير عليهم بأن تزج بهم في معارك خاسرة ضد شعبنا اليمني وقواته المسلحة.

في سياق آخر أكد الناطق الرسمي للجيش استمرار المليشيا الحوثية في انتهاكاتها وقصفها للمدنيين والمصالح الاقتصادية في المملكة العربية السعودية وللمدن والقرى الآهلة بالسكان في محافظات مأرب وتعز والحديدة.. مشيراً إلى أن الاعتداء الإرهابي الجبان، الذي نفذته المليشيا بإطلاقها صاروخاً على إحدى محطات توزيع المنتجات البترولية بمدينة جدة، يعتبر جريمة حرب مكتملة الأركان، لا تستهدف المملكة فحسب، بل تستهدف أمن الاقتصاد العربي والدولي. 

داعياً الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى الإسراع في تصنيف مليشيات الحوثي الانقلابية، كجماعة إرهابية، وإدانة الجرائم والأعمال الإرهابية والانتهاكات، التي تمارسها بحق المدنيين، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية من المليشيات الحوثية الإرهابية المخططة والمنفذة لهذه الأعمال العدائية والإرهابية، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

<