شاهد.. رسالة اعتذار مؤثرة من أستاذ يمني لطلابه مع انقطاع الرواتب ”نص الرسالة”

كتب أحد المعلمين اليمنيين رسالة اعتذار مؤثرة لطلابه يكشف فيها عدم قدرته على إكمال رسالته التعليمية كمدرس نظرا للظروف الصعبة التي يعيشيها وانقطاع الرواتب.

وقال الأستاذ التربوي خالد القاضي مطير في منشور على صفحته بالفيس بوك إنه أعطى 25 عاما من عمره للعملية التعليمية ولتعليم أبناء اليمن في المدارس غير أن ذلك لم يشفع له اليوم بعد خمس سنوات من انقطاع الرواتب.

وأضاف :”نحن بشر نأكل ونشرب ونمرض ولدينا أسر وأولاد ينتظرون منا أن نلبي احتياجاتهم الأساسية والتي يصعب علينا توفيرها مع انقطاع الراتب “.

 

ونصا جاءت رسالة الأستاذ على النحو الآتي :”أقدم إعتذراي لأبنائي الطلاب وأولياء أمور الطلاب كوني أصبحت غير قادر على إكمال رسالتي التعليمية كمعلم عشت أكثر من نصف عمري محبا وعاشقا شغوفا لمهنتي التي أعطيتها كل شيئ خلال 25 عام إلا أنها في السنوات الخمس الاخيرة خذلتي ولم تكن على قدر من الوفاء والأمل الذي كنت انتظره منها هاهي الأن تتركني وحيدا أصارع مشقة الحياة وقساوتها……  25 عام من عمري كرست كل جهدي وطاقتي من أجل خدمة وطني لنصنع مع زملائي المعلمين جيلاً متنوراً متسلحاً بالعلم والمعرفة…..  إلا أنني اليوم وصلت إلى حالة أصبحت فيها غير قادر على العمل بنفس الروح بنفس العطاء بنفس الحيوية خاصة مع التقدم في العمر وإنقطاع الرواتب لاكثر من خمس سنوات و إعتذار الدولة وعدم قدرتها على دفع حتى نصف راتب كل شهرين….  فنحن بشر نأكل ونشرب ونمرض ولدينا أسر وأولاد ينتظرون منا ان نلبي إحتياجاتهم الاساسية والتي يصعب علينا توفيرها مع إنقطاع الراتب…  حتى المساهمة المجتمعية التي أقرتها الوزارة لم نرى لها الاثر بسبب عدم تفاعل وتعاون أولياء أمور الطلاب وغيرهم والوقوف الى جانب المعلم في مثل هذه الظروف..  لذلك لا تلوموني ولا تلوموا اي معلم قصر في أداء عمله او ترك المدرسة للبحث عن عمل آخر ليقتات منه هو واسرته.

ودمتم بصحةٍ وعافية”.

ويعيش المعلمون وجميع موظفي الدولة في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي أوضاعا اقتصادية صعبة نظرا لانقطاع الرواتب منذ خنس سنوات وفشل مليشيا الحوثي في صرف نصف راتب كل شهرين بعد أن وعدت بذلك.

<