معلومات مثيرة .. الكشف عن مكونات منزل الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح في صنعاء ومحتويات المخزن السري الثمين ؟

كشف أحمد الصوفي السكرتير الصحفي للرئيس السابق علي عبدالله صالح، عن المخزن السري للأخير (صالح) وعن مكونات منزله الذي يضم ذلك المخزن، في الثنية بالعاصمة صنعاء.  

وقال الصوفي ، أن من ضمن مكونات منزل صالح في الثنية ، مخزن كبير كان يحتفظ فيها بأشياء ثمينة جدا  . فيما أحد الحراسة الشخصية للرئيس السابق، وهو العقيد سمير رضوان كشف في لقاء تلفزيوني ، عن أموال باهظة بالدولار  والإسترليني واليورو كانت في ذلك المخزن السري.

 

وأضاف الصوفي في سياق روايته لأحداث سبتمبر 2017 التي كان طرفيها صالح وأقاربه وأنصاره ، والحوثي وانصاره ، إن “الدور الأول من المنزل، يتضمن، صالة اجتماعات ومجلس مقيل وآخر يعتبر مكتبه الشخصي (مكتب صالح) .

ولم يذكر السكرتير الصحفي للرئيس السابق، أي معلومات عن بقية منازل صالح في العاصمة صنعاء أو في غيرها من المناطق اليمنية ، وفقط تحدث عن معلومات بسيطة عن مكونات منزله في الثنية والمخزن السري فيه .

وتابع  ” فيما الأدوار العليا تتصمن غرف وأماكن إقامة أفراد عائلته . أما البدروم فهو مخزن أسرار ووثائق ظل يجمعها صالح، لعقود إبان فترة حكمه، كما أنه يحوي جراجا للسيارات الخاصة به، كسيارة الملكة إليزابيث، حين قامت بزيارة عدن عام 1959″.

وأكد الصوفي في سياق روايته التي رصدها ” أحداث نت “،  أن صالح قام بإعادة ترميم تلك السيارة بما يتجاوز ثلاثين ألف جنيه إسترليني” . مشيراً إلى أن أحمد علي (نجل صالح) أنجز ذلك شخصيًا”.

وأوضح  أن تلك المبالغ ” أُنفقت لتجميع قطع غيارها من كل أسواق الخردة البريطانية وإعادة ترميم الأضرار التي لحقت بها خلال سنوات اختفائها في عدن، من قبل أحد ضباط الجبهة القومية الذي أهداها بعد إنجاز الوحدة عام 1990 للرئيس صالح”.

<