”عملة يمنية” عالمية تنافس ”الدولار” و”البتكوين”

أصدرت مليشيا الحوثي “عملة يمنية” عالمية تنافس “الدولار” و”البتكوين”؛ في أقوى رد ساخر وجهه نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي، بعد أيام من اعتذار المدعو مهدي المشاط، رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الاعلى، عن صرف نصف مرتب لموظفي الدولة وعد باستمراره في وقت سابق من العام الجاري.

وقال النشطاء بأنه يمكن أيضا أن تطلب من الدول الأخرى اعتماد الاعتذارات اليمنية ثمنا للسلع التي يستوردها تجار اليمن من الخارج مقابل توزيعها في الداخل بموجب الاعتذارات؛ وبذلك يصبح الاعتذار عملة يمنية عالمية تنافس الدولار والبتكوين.

وأشاروا الى أن اقتصار الاعتذار فقط على صرف نصف الراتب فإنه أمر مجحف لا يستقيم مع منطق الأمور، وسيصعب على الموظفين صرفه.

ولفتوا الى أنه كان يفترض على سلطة الحوثيين (غير المعترف بها) بصنعاء وهي تعتذر لموظفيها عن صرف نصف الراتب الموسمي الذي كانت تصرفه أن تقرر اعتماد الاعتذار عملة رسمية، بحيث يمكن للمواطن الذي توقف مرتبه أن يقدم اعتذارا شهريا لصاحب البيت الذي يستأجره، مع اعتذارت يقدمها ثمنا لكل السلع والخدمات التي يستخدمها.

ودعوا سلطات الحوثيين الى الرحيل الفوري، بعد أن ثبت فشلهم في الايفاء بأدنى متطلبات الحاكم نحو المحكومين.

وتسبب اعتذار المشاط عن عدم صرف نصف الراتب، بموجة غضب واستنكار واسعة، تسببت بشلل تام في غالبية مؤسسات الدولة.

ويعيش موظفي الدولة بصنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيا منذ سبتمبر 2016 دون مرتبات، ويكابدون وأسرهم ظروفا معيشية بالغة في الصعوبة، دون اكتراث من أحد.

<