الإعلام اليمني" يدعو للمشاركة الفاعلة في حملة إلكترونية تنطلق غدا

دعت وزارة الإعلام، جميع اليمنيين للمشاركة في الحملة الالكترونية التي تنطلق يوم غد الاحد باللغتين العربية والانجليزية للمطالبة بتصنيف المليشيا الحوثية كجماعة إرهابية. 

وطالب وزير الاعلام معمر الارياني، في سلسلة تغريدات على حائطه بمنصة تويتر، رؤساء وقيادات وسائل الإعلام الحكومية والأهلية والعاملين فيها، وناشطي ومرتادي وسائل التواصل الاجتماعي وجميع اليمنيين بمختلف انتماءاتهم لرفع الصوت عاليا من أجل المطالبة والضغط باتجاه تصنيف الحوثي جماعة إرهابية والمشاركة الفاعلة في الحملة الالكترونية تحت هاشتاغ #صوت_واحد_الحوثي_جماعه_ارهابيه.  وقال الارياني إن الحملة التي ستنطلق عند السابعة من مساء غد الأحد، إن إدراج جماعة الحوثي ضمن قائمة الجماعات الإرهابية المتطرفة بات أمرا ملحا وضروريا لوضع حد لجرائمها.  وأضاف أن استمرار الصمت على ما تقوم به مليشيا الحوثي سيطيل معاناة الشعب اليمني ويجعل اليمن مرتعا للارهاب ومصدرا لنشره في المنطقة والعالم. واعتبر الوزير الإرياني أن من غير المنطقي ولا المعقول أن يلتزم العالم الصمت إزاء إرهاب منظم يفتك بنحو 30 مليون نسمة، ويهدد أمن الطاقة وخطوط الملاحة الدولية عبر أهم الممرات العالمية.  وحذر وزير الاعلام من أن التساهل في عدم تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية ستكون نتائجه وخيمة ليس على اليمن وحسب بل على المنطقة والعالم أجمع. ودعا إلى ابراز جرائم مليشيا الحوثي وإرهابها الأسود الذي تمارسه بحق اليمنيين منذ عام 2004، والذي فاق الارهاب الذي مارسه تنظيمي داعش والقاعدة مجتمعين. وقال: " منذ أطلت هذه الحركة السلالية البغيضة بقرونها وأعلنت عن نفسها، ومنذ لحظة ولادتها الأولى رفعت السلاح في وجه الدولة، وارتبط ذكرها بالقتل والسحل والتعذيب والتفجير والتنكيل وكل أنواع الموبقات التي ترقى لتكون جرائم ضد الانسانية".  وتابع: تشترك جماعة الحوثي الارهابية مع أخواتها من الجماعات الارهابية بأنها تعتبر ما تقوم به من جرائم بحق الشعب اليمني قربة الى الله وطريقا للوصول الى الجنة، وتعتبر كل من يرفضها أو لا يؤمن بمشروعها خارج عن الملة ولا يستحق الحياة. وخلفت الحرب التي تسبب بها الانقلاب الحوثي بأسوأ أزمة إنسانية بالعالم، حيث يقع أكثر من 80? من السكان تحت خط الفقر، كما خلفت أكثر من 100 الف قتيل، بحسب تقديرات أممية. 

<