أزمة ”فكة” في صنعاء وخمس محافظات يمنية

قالت مصادر محلية ومصرفية، اليوم الثلاثاء، أن العاصمة صنعاء وخمس محافظات تعاني من أزمة فكة بفعل نقص السيولة النقدية، بعد أكثر من عام على قرار مليشيا الحوثي بمنع وتجريم تداول الطبعة النقدية الجديدة من العملة الوطنية.

وقالت المصادر لـ"المشهد اليمني"، أن العاصمة صنعاء ومحافظات إب وذمار وعمران وحجة وصعدة، تعاني من أزمة سيولة متزايدة من الفئات الصغيرة للعملة المحلية، والتي اختفت من السوق، خلال الأشهر القليلة الماضية.

وذكرت المصادر أن أزمة الاختفاء التدريجي الذي يتسع يوم بعد يوم؛ تسبب في زيادة ارتفاع الأسعار، وخلق مشاكل يومية بين البائعين والمتعاملين.

واشارت المصادر الى أن الفئات الصغيرة من العملة اليمنية اختفت من الأسواق بصورة ملحوظة، وبات صغار التجار من محلات المواد الغذائية ومالكي سيارات النقل الداخلي وأصحاب البوفيات والمطاعم يستبدلون "الفكة" بقطع صغيرة من الشوكلاتة المحلية أو اللبان "العلكة".

ويشكو المواطنين وخصوصا الطلاب من مشاكل يومية مع مالكي سيارات نقل الركاب والأجرة بسبب عدم توفر "الفكة".

وتأتي أزمة "الفكة"، بينما يشهد الريال موجة تراجع جديدة في صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيا إلى أكثر من 600 ريالا للدولار الواحد، مقابل أكثر من 800 ريال للدولار الواحد بالمحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها؛ في ظل توقعات اقتصادية بأن يصل الى 1000 ريال للدولار بنهاية العام الجاري.

<