مصر تعلن عن أضخم اكتشاف أثري

أعلنت مصر، اليوم الخميس، اكتشافا أثريا هو الأكبر والأضخم بالمنطقة التي تقع في القاهرة الكبرى، ضمن أعمال استكمال حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة.

وأشارت وزارة السياحة والآثار المصرية، في بيان لها، إلى أن الكشف كان عبارة عن آبار جديدة مدفون فيها عدد ضخم من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة منذ أكثر من 2500 عام.

ولفتت إلى أن التوابيت المكتشفة (حوالي 100 تابوت لكبار رجال الدولة والكهنة من الأسرة الـ26، والذي يفوق عددها عدد التوابيت التي تم العثور عليها والإعلان عنها في أوائل أكتوبر الماضي، وهي 59 تابوتًا“.

ونوهت وزارة الآثار المصرية، بأنه تم العثور أيضًا، على عدد من اللقي الأثرية المذهبة، منها تماثيل خشبية وأقنعة ملونة ومذهبة.

وذكرت أنه سيتم الإعلان عن أكبر كشف أثرى في منطقة آثار سقارة، في مؤتمر صحفي، وذلك يوم السبت المقبل 14 نوفمبر، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا، بحضور عدد من سفراء دول العالم، والشخصيات العامة.

وكانت وزارة السياحة والآثار المصرية، أعلنت في أكتوبر الماضي، اكتشاف 59 تابوتًا في منطقة آثار سقارة، بحضور 60 سفيرًا، حيث يعد هذا الكشف هو الأكبر في عام 2020، وتعرض التوابيت التي يتم استخراجها من آبار منطقة آثار سقارة المكتشفة حديثًا، في مقبرة بمنطقة آثار سقارة تم اكتشافها من قبل، ليتم حفظ التوابيت بها لحين نقلها لمركز الترميم بالمتحف المصري الكبير.

<