في ذكرى شهداء الانفاق ...اعتصام المهرة تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة أخر التطورات واستئناف الاحتجاجات ضد الاحتلال السعودي

عقدت لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة، بحضور الشيخ علي سالم الحريزي، اليوم الخميس، اجتماعا موسعا لمناقشة أخر التطورات في محافظة المهرة وإحياء ذكرى شهداء الانفاق والاستعدادات للاحتفالات بيوم الثلاثين من نوفمبر.

 

 

وقال الشيخ عامر سعد كلشات رئيس لجنة الاعتصام السلمي، في كلمة له في الاجتماع إن أبناء المهرة اليوم يحيون الذكري الثانية لشهداء الانفاق مجددين العهد والوفاء والسير على دربهم حتى يتم التحرر من قوات الاحتلال من جميع أراضي المهرة.

 

 

وأوضح أن القوات السعودية منذ وصولها المهرة نهاية 2017 كنا أول الرافضين لتواجدها وما زلنا نطالب برحيلها وسنواصل المشوار والفعاليات الرافضة لها خلال الأيام القادمة. 

 

وأشار إلى أن السعودية مستمرة بالسيطرة على المعسكرات وتواصل التعزيزات العسكرية والسيطرة على الموانئ والمنافذ لخنق الشعب اليمني.

 

وبين أن لجنة الاعتصام السلمي ستلتقي بالسلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية خلال الأيام القادمة لمعرفة تواجد القوات السعودية في المطار والمنافذ والموانئ، موضحا أنه على ضوء ذلك سيكون تصعيد اللجنة وقرارها للمستجدات، حد تعبيره. 

 

من جهته قال رئيس الدائرة الإعلامية في لجنة الاعتصام السلمي بالمهرة، سالم عبدالله بلحاف، إن الاجتماع ناقش استئناف العمل السلمي وذلك عقب العديد من الاجتماعات ستعقدها اللجنة خلال الأسبوع القادم من بينها مقابلة السلطة المحلية لمعرفة النتائج التي توصلت إليها بخصوص المطالب التي تقدمت بها لجنة الاعتصام السلمي.

 

وأكد أن لجنة الاعتصام ثابتة على أرض الواقع في مقاومتها للاحتلال وليست لجنة أو مكون محاصصة ولا تدخل في اتفاقات ولا تطالب بسلطة أو حصص ومطالب ومصالح شخصية.

 

وأضاف "نحن ثابتون حتى رحيل أخر جندي سعودي وإماراتي من أرض المهرة وسقطرى".

 

إلى ذلك أكدت من قيادات لجنة الاعتصام في الاجتماع استمرارها بالنضال السلمي ضد التواجد لقوات الاحتلال السعودي بالمهرةـ مؤكدين أن السعودية أصبحت مكشوفة أمام العالم بأطماعها بالمهرة واليمن بشكل عام.

<