ضربة قاصمة للحوثيين اربكت حساباتهم العقائدية في هذه المحافظة

تتكشف يوما بعد يوم الخسائر الموجعة لميليشيا الحوثي  جراء الضربات القاصمة التي تتعرض لها تباعا على يد  ابطال الجيش، فقد اعترفت المليشيا الحوثية المتمردة، بمصرع أحد قياداتها الميدانية، العقائدية الموالية لإيران، على يد أبطال الجيش والمقاومة في المعارك الأخيرة في إحدى الجبهات التي لم تفصح عنها. 

وتشير المصادر بأن المليشيا الحوثية أعلنت مصرع القيادي فيها عبدالكريم حسين الجماعي والمكنى "أبو جواد"، وهو من أبرز قياداتها الميدانية، في جبهة شرق حيران، في محافظة حجة.

وأكدت أن الصريع الجماعي من الدارسين في الحوزات الحوثية في صعدة، وغيرها ويعد من العقائديين المحرضين على الانتقام من المديريات المحررة في المحافظة بإحراقها.

وأضافت أن الصريع الحوثي المنتحل رتبة لواء، أصاب المليشيا بارتباك ظهر في إعلانها لأكثر من مكان لمقتله، في إخفاء منها لمكان مقتله الحقيقي، وذلك حفاظاً على نفسيات أتباعه بحسب المصادر، التي أكدت بأنه دليل على اضطرابها الكبير نتيجة للضربات الموجعة التي تتلقاها في جبهات القتال على يد أبطال الجيش.

إلى ذلك رجح قيادي عسكري في المنطقة العسكرية الخامسة لـ "سبتمبر نت" بأن الصريع الجماعي قُتل شرق مديرية حيران، بجوار مزارع الزنداني، بضربات لمدفعية الجيش أمس الأول، والتي استهدفت طقمين، وأدت إلى مقتل أغلب من كانوا فيهما.

وأضاف أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية نفذت ثلاث غارات جوية محكمة، على تجمعات للمليشيا غرب مدينة حرض، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من العناصر، وتدمير كاميرات رصد للمليشيا في المكان ذاته.

<