مستشار رئاسي يكشف موعد اعلان تشكيل الحكومة الجديدة

بات من شبه المؤكد الاعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة في القريب العاجل بعد ان استكملت المشاورات بين الاطراف السياسية ، وقال مستشار الرئيس اليمني، عبد العزيز المفلحي، اليوم الإثنين، إن اللمسات الأخيرة المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة المنبثقة عن آلية تسريع اتفاق الرياض بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي اكتملت متوقعاً أن يعلن عنها في غضون أيام. 

وأوضح المفلحي في تصريح لـ لصحيفة الشرق الأوسط أن تشكيل الحكومة استكمل كل الإجراءات، وأن العراقيل التي كانت موجودة تم التغلب عليها بتغليب المصلحة العليا للبلاد، وجهود الأشقاء في السعودية والتحالف». 

وقال «بالنسبة لتشكيل الحكومة استكملت كل الإجراءات، بعض الأطراف تأخرت في طرح أسماء ممثليها ولكن ذلك استكمل منذ أيام». 

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أكد مطلع الأسبوع أن تنفيذ اتفاق الرياض يأتي لمصلحة البلاد وتوحيد جهود الجميع وصولاً لتحقيق الهدف الوطني المشترك في بناء الدولة الاتحادية العادلة وهزيمة مشروع إيران في اليمن والمنطقة، معرباً عن ثقته تجاه المملكة في تنفيذ اتفاق الرياض وآلية تسريعه.

وأوضح المفلحي أن «الأمر الآن مطروح أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في انتظار الموافقة على الأسماء». 

وأشاد في هذا السياق «بجهود السعودية والتحالف للدفع بكل قوة وبشكل إيجاب للوصول إلى اتفاق بين الأطراف المختلفة». 

وأشار المستشار إلى أن تشكيل الحكومة «يمثل بارقة أمل لاستعادة زمام الأمور وبناء مؤسسات الدولة وتوفير الخدمات للمواطنين الذي يعانون كثيراً». بحسب وصفه. 

وقال «المواطنون يعانون كثيراً والمعاناة بلغت أمراً لا يحتمل، سواء في قطاع الخدمات أو موضوع الرواتب وانقطاعها لفترة طويلة جداً، وأعتقد أن حالة الضنك التي يعيشها المواطن في المناطق المحررة ربما تدفعه للقيام بأمور سلبية إذا ما استمر هذا الأمر طويلاً، وعلى ذلك فإن تشكيل الحكومة يمثل بارقة أمل لاستعادة زمام الأمور وبناء مؤسسات الدولة وصرف الرواتب وخلافه». 

في غضون ذلك، شددت مصادر يمنية مطلعة في حديث لـ«الشرق الأوسط» بأن تنفيذ الجانب الأمني والعسكري من اتفاق الرياض سينفذ تزامناً مع إعلان الحكومة الجديدة، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل بهذا الشأن. 

وكان الرئيس هادي قال قبل ايام انه كلف رئيس الوزراء معين عبدالملك بعقد مشاورات مع الأحزاب والمكونات السياسية من أجل الوصول لوضع تصور لتشكيل الحكومة مع التركيز على تقييم المرحلة السابقة واستحضار التحديات والصعوبات ووضع تصور لأولويات الحكومة والتركيز على تقسيم عادل للحقائب الوزارية والأهم تقديم الكفاءات النوعية.

<