بيان مهم للجيش اليمني يكشف ما حدث في مأرب

دعا الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى تصنيف مليشيات الحوثي الانقلابية، كجماعة إرهابية، وإدانة الجرائم والأعمال الإرهابية والانتهاكات، التي تمارسها بحق المدنيين.. مؤكدا بأن على الأمم المتحدة الإسراع إلى القيام بمسؤولياتها في حماية المدنيين في مختلف المحافظات اليمنية.

جاء ذلك إثر استهداف المليشيات الحوثية ظهر اليوم الجمعة بصاروخ باليستي، سقط في أحد الأحياء السكنية بمدينة مأرب، ضمن استهدافها الإرهابي الممنهج والمتعمد على المدنيين.

وقال العميد عبده مجلي في حديث خاص لـ"سبتمبر نت" إن مليشيات الحوثي الإرهابية تواصل استهداف الأحياء السكنية بمدينتي مأرب وتعز ومديريات جنوب محافظة الحديدة، بالصواريخ وقذائف المدفعية والدبابات.

مشيراً إلى أن مليشيات الحوثي الانقلابية أطلقت اليوم صاروخاً باليستياً على أحد أحياء مدينة مأرب، سقط على أحد المباني متسبباً في أضرار مادية وحالة من الهلع والفزع في أوساط السكان.

وأضاف أن استهداف المليشيات المكثف للمدنيين دليل على إمعانها في الجرائم، وأنها متحدية القوانين والأعراف الدولية، حيث تقصف وتقنص النساء والأطفال وتطلق الصواريخ والطائرات المسيرة والمقذوفات بأنواعها، على التجمعات السكانية والمدارس والمستشفيات في مدينتي مأرب وتعز والمديريات الجنوبية لمحافظة الحديدة.

وأكد ناطق الجيش أن هذه الاستهدافات المباشرة، والتي كثفت منها المليشيات الحوثية مؤخرا أسفرت عن استشهاد عدد من المواطنين، وإصابة وجرح آخرين، بينهم أطفال ونساء وكذلك إحداث أضرار جسيمة بمنازل وممتلكات المواطنين.

وأفاد أن المليشيات الحوثية ماضية في إجرامها ومستمرة في استهدافها الأعيان المدنية، في تحد واضح لكل القرارات الأممية والاتفاقات التي رعتها الأمم المتحدة، إذ لم يتم ردعها والتعامل معها، كونها لا تعترف بالقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

<