اليونسكو" تكشف عن انتهاكات خطيرة بحق "صنعاء القديمة" ستخرجها من "التراث العالمي"

شف سفير ومندوب اليمن الدائم لدى منظمة اليونسكو محمد جميح، الثلاثاء ، عن انتهاكات خطيرة ترتكبها مليشيا الحوثي بحق مدينة صنعاء القديمة المسجلة في قائمة التراث العالمي الى جانب مدينتي زبيد وشبام.  وقال جميح في تغريدة له على حائطه بمنصة تويتر رصدها محرر الحرف 28، إن المليشيا الحوثية سمحت للتجار بشراء بعض بيوت صنعاء القديمة وهدمها وتحويلها إلى متاجر.  وأوضح "بدلاً من أن تمنع مليشيا الحوثي أي استحداثات أو بناء حديث في صنعاء القديمة؛ سمحت للتجار بشراء بعض بيوت صنعاء القديمة وهدمها وتحويلها إلى متاجر". وحذر جميح من خروج مدينة صنعاء القديمة التاريخية من قائمة التراث العالمي، بسبب هذه المخالفات للوائح وأنظمة اليونسكو في الحفاظ عليها. ودخلت مدينة صنعاء القديمة قائمة التراث العالمي عام 1986، ومن يومها زاد الاحتفاء بها عالميا، غير أن تحذيرا شديد اللهجة تلقته المدينة، العام الماضي، من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) بإخراجها من قائمة التراث العالمي. وقال الأمين العام لليونسكو في اليمن أحمد المعمري إن تحذير المنظمة العالمية لصنعاء بسبب المخالفات الفنية التي تغص بها المدينة، والتي مثلت استحداثات غيّرت الصورة التي دخلت بها المدينة قائمة التراث العالمي، مثل تجاوز طوابق كثير من المباني العدد المسموح به واستحداث مبان إسمنتية، مثلت خروجا صارخا على النمط المعماري للمدينة. الى جانب ذلك، تعرضت "صنعاء القديمة" إلى أضرار جسيمة جراء الاشتباكات المسلحة التي تشهدها البلاد.   

<