الحكومة الشرعية ترد على تصريحات ايران بشأن تعاونها مع مليشيات الحوثيين

حذر وزير الإعلام في الحكومة الشرعية معمر الإرياني من التصريحات الإيرانية الأخيرة وتبعاتها والمتعلقة ببيع الأسلحة للحوثيين وانتهاء حظر التسليح على إيران.

وفي سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر قال الوزير إن تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني عن انتهاء حظر السلاح ونوايا لبيعه لمن يريد، بالتزامن مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة لمليشيا الحوثي، مؤشر خطير عن التوجهات الايرانية لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة. 

 

واعتبر الوزير هذا الإعلان الرسمي تأكيد واضح على نوايا النظام الايراني إرسال الأسلحة وتصدير الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بشكل علني لمليشيا الحوثي بعد تورطها لأعوام في ادارة أنشطة التهريب.

وأردف أن هذا انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة للمليشيا، وتحدي سافر لإرادة المجتمع الدولي.

وحذر من التبعات الخطيرة لهذه التصريحات الاستفزازية وأي خطوات إيرانية لتصدير السلاح لمليشيا الحوثي.

منوها أن ذلك يؤدي إلى تصعيد وتيرة الصراع وتفويض الحلول السياسية للازمة اليمنية، وتنامي الأنشطة التخريبية والارهابية المزعزعة لامن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية. 

 

ودعا الإرياني المجتمع الدولي وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الامن للقيام بمسئولياتهم القانونية في وقف السياسات التخريبية الايرانية في اليمن والمنطقة، و تمديد حظر التسلح الايراني، ووقف كافة اشكال الدعم الايراني لمليشيا الحوثي تنفيذا لقرارات مجلس الامن وفي مقدمتها القرار رقم 2216.

وأعلنت الخارجية الإيرانية اليوم عن وصول سفيرها باليمن إلى صنعاء وتقديم أوراق اعتماده لدى مليشيا الحوثي.

 

<