الجيش الوطني يعلن عن معركة فاصلة وحاسمة مع الحوثيين ويبشر: الانتصارات كبيرة

قال الناطق باسم الجيش الوطني العميد الركن عبده مجلي أن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية، وبدعم كبير من تحالف دعم الشرعية، تحقق انتصارات استراتيجية في محافظة الجوف وأن المعركة فاصلة، وحاسمة، وتحتدم على أبواب مدينة الحزم، عاصمة المحافظة التي تفر إليها عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية.

وأكد أن ما حققه الجيش في المسرح العملياتي خلال الساعات القليلة الماضية كان كبيرا، من خلال تحرير واستعادة جبال السعراء بالكامل، وجبال دحيضة الاستراتيجية، والمواقع المحيطة بها، والتي مكنت كتائب الجيش من الإحاطة بأجزاء واسعة من منطقة اللبنات، والتي ستكون منطلقاً لاستعادة مدينة الحزم.

وحيا العميد مجلي أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف الجبهات، وهم يسطرون النصر والمجد بشجاعة وتضحية وطاعة وانضباط عسكري، والتزاماً بالخطط العملياتية وتطبيق ما تعلموه في ميادين التدريب لينقلوه واقعاً إلى أرض المعركة.. مشيراً إلى أن كل ذلك يؤكد بأن الأهداف جميعها ستتحقق، وأن تحرير الجوف هي البداية للوصول إلى كل محافظة يمنية ما زالت ترزح تحت نير الانقلاب، وأولها العاصمة صنعاء.

ولفت إلى أن فرق نزع الألغام وخلال عمليات التحرير الأخيرة تمكنت من انتزاع مئات الألغام من المناطق المحررة في الجوف، كانت قد زرعتها المليشيات الحوثية، والتي تنوعت بين ألغام مضادة للأفراد وألغام مضادة للدروع والعربات وعبوات ناسفة مختلفة الأحجام والأنواع.

*جبهات مأرب وصنعاء والحديدة

إلى ذلك أكد الناطق باسم الجيش أن جبهات مأرب وشرق صنعاء، تتواصل فيها المعارك، والعمليات النوعية، والاستهداف بالمدفعية وضربات أخرى جوية لمقاتلات التحالف، تكبدت من خلالها المليشيا عشرات القتلى والجرحى، إضافة إلى القبض على أعداد من العناصر المتمردة.

وأضاف "إن جبهات الساحل الغربي، شهدت هي الأخرى اشتباكات مع المليشيا الحوثية، خاضتها هناك ألوية مختلفة من الجيش والمقاومة، رداً على الخروقات الحوثية والعمليات الهجومية لها، إضافة إلى استهدافها المستمر وانتهاكاتها بحق المدنيين من المزارعين والصيادين، وقصف الأحياء السكنية في مختلف مديريات جنوب محافظة الحديدة".

*العكيمي يبشر 

وامس السبت قال محافظ محافظة الجوف اللواء أمين العكيمي إن قوات الجيش حققت تقدماً ميدانياً كبيراً شرق مدينة الحزم، واستعادت منطقة بير المرازيق والمناطق المحيطة بها بما فيها منزله، بعد المعارك البطولية، التي ما تزال مستمرة ومتواصلة وسط تقدم كبير لأبطال الجيش والمقاومة..

واشار إلى أن قوات الجيش بهذا التقدم أصبحت في بوابة مدينة الحزم عاصمة المحافظة. 

وأضاف اللواء العكيمي أن المعارك العسكرية التي يخوضها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، أسفرت عن مصرع العشرات من عناصر المليشيا المتمردة، وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف المليشيا الإجرامية، التي ما تزال جثث عناصرها متناثرة على جبال وصحراء الجوف.

وأكد محافظ المحافظة لسبتمبر نت ان أن قادة المليشيا المتمردة تركت مواقعها وعناصرها، التي تقودها دوماً إلى محارق الموت والهلاك، ولاذت بالفرار باتجاه معسكر اللبنات ومدينة الحزم.

وأشار اللواء العكيمي إلى أن الفريق الهندسي التابع للمنطقة العسكرية السادسة تمكن من انتزاع ما يقارب من 700 لغم من مناطق قناو وجعاس، والهضبة العليا والسفلى المحررة، كانت قد زرعتها مليشيا التمرد والانقلاب، في محاولة منها لإعاقة تقدم الجيش الوطني، وتنوعت تلك الألغام والعبوات الناسفة بين ألغام مضادة للدروع والأفراد، وناقلات الجند.

وأشاد المحافظ العكيمي بالالتفاف الشعبي الكبير حول قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الباسلة، وكذا الإسناد الفعال والكبير لطيران تحالف دعم الشرعية.

واكد أن الانتصارات الميدانية والعسكرية الكبيرة، التي يحققها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ستتوالى خلال الساعات والأيام القادمة، وأن الهدف الأساسي ليس تحرير واستعادة مدينة الحزم فقط، بل الهدف الكبير هو تحرير واستعادة كامل تراب الوطن من قبضة تلك العصابة الاجرامية المارقة التي أصبحت اليوم تعيش لحظاتها الأخيرة نتيجة الضربات الموجعة التي تتلقاها كل يوم.

*استشهاد العميد حنكل

وامس قالت مصادر عسكرية لـ «مأرب برس» ، ان العميد عبدالعزيز حنكل قائد اللواء 110 مشاه، استشهد وهو يقود معارك ضد مليشيا الحوثي شرق منطقة المرازيق في الجوف.

<