البيان رقم ( 1 ) يصدره الجيش الوطني عقب َ وشك الاعلان عن تحرير محافظة بأكملها بعد يوم اسود للحوثيين

اكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي استمرار العملية العسكرية الهجومية الواسعة، التي تنفذها القوات المسلحة، مسنودة برجال المقاومة الشعبية، وبالضربات المركزة والموفقة من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، في جبهات محافظتي الجوف ومأرب.     وفي تصريح نقله موقع وزارة الدفاع"سبتمبر نت " وقال العميد عبده مجلي إن قوات الجيش والمقاومة حققت اليوم الأربعاء انتصارات كبيرة في شرق مدينة الحزم، عاصمة محافظة الجوف، على الجماعة الحوثية، مستعيدة مساحات شاسعة من الأرض والمواقع المهمة، والعتاد العسكري الخفيف والمتوسط، وسط فرار لعناصر الجماعة ومقتل وجرح العشرات منهم. اقرأ أيضا "بن لزرق" يزف بشرى الانتصار من أكبر ثلاث جبهات ويؤكد :هذا ما سيحدث غداً "رقم مجهول".. 4 طرق لإخفاء رقمك عند إجراء المكالمات هذا ما قاله القائد العسكري الذي أرعب الحوثيين واستعاد أهم معسكرات الجوف ولفت إلى أن" أبطال الجيش والمقاومة وبإسناد من طيران دول تحالف دعم الشرعية نفذوا هجوماً مباغتاً في جبهة المرازيق، على مواقع كانت تتمركز فيها المليشيا الانقلابية الحوثية، وذلك في (جبال دحيضة والسعراء والعروق وقرن الصيعري والهضبة)". وقال ناطق القوات المسلحة "تمكنت قواتنا من السيطرة على مواقع العروق بالكامل شرق معسكر اللبنات، وصولاً إلى شرق المرازيق وسلسلة جبال السعراء، وتم استعادة عدد من العربات والأطقم القتالية وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة، والقبض على عدد من عناصر المليشيا المتمردة".   وأشار إلى أن" قوات الجيش شنت هجوماً آخر مباغتاً في جبهة الريان تمكنت من خلاله تحقيق السيطرة الكاملة على مواقع (البلق الأعلى والأسفل وجبل جعاس ونسرين وهطان وقناو ومطاو العليا ومنطقة الرجلاء وقيسين)، وما زالت المعارك مستمرة، مضيفاً أن المليشيا في هذه الجبهة تكبدت الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد".  وأكد العميد مجلي أن" هذه الانتصارات تضاف إلى الانتصارات التي حققها الجيش أمس الثلاثاء، إذ تم تحرير مساحة شاسعة من الأرض في مديرية خب والشعف كبرى مديريات الجوف في المساحة، والتي تم فيها تحرير واستعادة مناطق مهمة وحاكمة، منها معسكر الخنجر الاستراتيجي بالكامل، وتحرير منطقة البرقاء وجبلي الرقيب الأسود والأبيض، إضافة إلى تأمين الطريق الصحراوي، الرابط بين منطقة اليتمة في محافظة الجوف ومحافظة مأرب"  وتأتي هذه الانتصارات بحسب الناطق الرسمي للقوات المسلحة، إلى استراتيجية الجيش، التي عملت على استنزاف الجماعة طيلة الأشهر الماضية، ليقوم بعملياته القتالية الأخيرة، القائمة على عنصري المفاجأة والمبادرة، وفتح المعارك في الجبهات المختلفة، وهو ما أفقد المليشيات الحوثية قدرتها على التحكم بالمعركة وتقدير الموقف، وجعلها ترسل عناصرها المتمردة إلى محارق الهلاك والدمار، ليقعوا فريسة للأبطال ونيران بنادقهم ومدفعيتهم إضافة إلى مقاتلات تحالف دعم الشرعية، التي تباغت هي الأخرى تعزيزات المليشيا ومصادر نيرانها بقوة وإحكام".   وقال إن" جبهات محافظة مأرب الغربية والجنوبية في تقدم مستمر، وأن المليشيا تجر الخيبة والخذلان ومنيت بهزائم قاسية، وخسارة كبيرة في العتاد والأرواح، في المخدرة وصرواح ورحبة ومأهلية، وجبهة مراد".

 

 

<