بيان سعودي إماراتي أمريكي بريطاني مشترك عن اليمن

أصدر سفراء كل من السعودية والإمارات وبريطانيا وأمريكا لدى اليمن بيان مشترك أكدوا فيه دعم اليمن للتخفيف من المخاطر الاقتصادية.

وأكدت السفارة الأميركية لدى اليمن أن سفراء السعودية والإمارات وبريطانيا أدانوا هجوم الحوثيين على مأرب.

ونشرت السفارة الأميركية بيان اجتماع سفراء السعودية والإمارات وبريطانيا والقائم بأعمال سفير أميركا لدى اليمن يوم 30 سبتمبر لمناقشة الوضع في اليمن، خاصة الوضع الاقتصادي.

ودانت المجموعة "استمرار هجوم الحوثيين على مأرب، وهجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ الأخيرة على السعودية".

وأفاد البيان أن "المجموعة لاحظت بقلق شح العملات الأجنبية وما يقابلها من ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ووافقت على التعاون مع الحكومة اليمنية للتخفيف من المخاطر الاقتصادية قصيرة الأجل المتعلقة بعدم استقرار العملة والأسعار".

المجموعة رحبت بشكل منفصل "بالتقدم المهم الذي تم إحرازه في تسريع تنفيذ اتفاق الرياض ولاسيما المساهمة المهمة التي قدمتها السعودية والإمارات في جدول الأعمال"، مؤكدة التزامها بإيجاد "حل سياسي شامل للصراع في اليمن".

وأعربت المجموعة عن دعمها الكامل للمبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفثس، وجهوده للتوصل إلى "اتفاق بشأن وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني".

المجموعة شددت على "المخاطر البيئية والاقتصادية والإنسانية الجسيمة التي تشكلها ناقلة النفط "صافر"، ودعت الحوثيين إلى "تسهيل مهمة التقييم والإصلاح التابعة للأمم المتحدة في أسرع وقت ممكن"

<